جريدة الشاهد اليومية

السبت, 21 يوليو 2018

الصندوق الوطني ومصنع الرموش

عنوان يصف توجه هذا الصندوق الملياري وانحرافه عن الأهداف الرئيسية من وجهة نظر الكثيرين:
الى وزير التجارة والصناعة الشاب خالد الروضان كثيراً ما نسمع عن مدى جديتكم في دعم الشباب من خلال الصندوق الوطني للمشاريع تحقيقا للرغبة السامية لسمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح حفظه الله في تشجيع الشباب المبادرين ودعمهم للمشاريع التي تنقل الكويت الى مكانة اقتصادية وصناعية تحقق الاكتفاء الذاتي والامن الغذائي والصناعي في مجالات عدة تسد حاجات السوق المحلي. ولا أخفيك أيضا يا معالي الوزير ان الإقليم يمر بمرحلة حرجة تتطلب منا تأمين ذلك لان الحروب الاقتصادية تفشت في عالمنا في وقتنا الحاضر واصبح الحصار الاقتصادي هو السلاح الأوحد المستخدم في الحروب، وهو من افتك الأسلحة التي تهدم وتضعف كيانات الدول ما يستوجب علينا البدء المبكر في وضع خطط المواجهة واستغلال الطاقات الشبابية المبادرة في مشاريع تنموية تحقق الامن الغذائي وتعزز روح المنافسة الصناعية المختلفة والتي يطلبها السوق المحلي وتفعيل مشاريع الحاضنات الحيوانية للأغنام والابقار واستزراع الأسماك والربيان وجميع المشتقات البحرية، لكن للأسف ما يردنا هو استياء شباب مبادرين تقدموا للصندوق لتحقيق رغبة سمو الأمير وتم رفضهم بمشاريع حيوية فهذه تكاد تكون الوحيدة في دول مجلس التعاون وليس على المستوى المحلي فقط، رغم انهم قاموا باتباع جميع الاشتراطات المطلوبة من قبلكم مثل دراسة الجدوى المعتمدة واجتازوا المقابلات من قبل فرق التدقيق والتي يقررها الصندوق بعد اعداد دراسة الجدوى المكلفة ماليا على هذا الشاب المبادر تم يتفاجأ برفض مشروعه الذي بات يحلم بتحقيقه. ومن جانب اخر نرى ان مشاريع المطاعم والمقاهي واكسسوارات الهواتف وصيانتها، وختاما بمصنع الرموش الصناعية والذي لا اعلم ان كان هذا الخبر صحيحا ام لا فان كان صحيحا فما جدوى هذا المشروع وهل سيحقق رؤيتنا في تحقيق مكانة اقتصادية؟
لا اعلم لماذا نالت هذه المشاريع النصيب الأكبر من الموافقات بينما المشاريع الصناعية والزراعية التي تحقق الامن الغذائي هي الأهم لتحقيق بيئة منافسة تدعم المكانة الاقتصادية للكويت، اما مشاريع المطاعم فلا تحقق الا منافسة بأجمل طبق.
معالي الوزير .. نحن ككتاب ننقل لكم واقع الشارع الكويتي في زمن غاب فيه دور مجلس الامة، والاهتمام بالشباب ودعمهم وايصال همومهم مبدأ يجب ان يتعاون الجميع لتحقيقه فإن الشباب الكويتي يتميز بعقلية إنتاجية عالية فقط هم بحاجة لثقتكم ودعمكم في منحهم فرص المنافسة لتتحقق رغبة والدنا قائد الإنسانية وامير النهضة الشيخ صباح الأحمد الصباح حفظه الله ورعاه.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث