جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 19 يوليو 2018

ليلى الأخيلية ترثي ذي النورين

ولا تقولن لشيء سوف أفعله
قد كتب الله ما كل امرئ لاقِ
هذا البيت صادق للغاية, فأنت أيها الرجل اتق الله واعلم أن بيده جلت قدرته مقاليد كل شيء، ولا تقل سأفعل، لأنك لا تدري أين ملك الموت منك, ربما يكون منك قاب قوسين أو أدنى، وأنت لا تعلم ذلك, والمرء يريد أن يفعل، ولكن الله يأبى إلا ما يريد.
يريد المرء أن يعطى مناه
ويأبى الله إلا ما يريد
وهذا البيت الذي استشهدنا به صادق, فأنت تريد وأنا أريد والله يفعل ما يريد, فلا تقل لشيء إني فاعل كذا وكذا, ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل, هذا ما عنته صاحبة هذا البيت السائر, وهي: ليلى بنت الأخيل العقيلية الكعبية, أشعر النساء قاطبة فيما عدا تماضر الخنساء, وبيتها ضمن قصيدة ترثي بها ذي النورين ثالث الخلفاء الراشدين ومجهز جيش تبوك, وباني بئر رومة, عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب, شهيد الخوارج سنة خمس وثلاثين للهجرة, المقتول في مدينة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- صائما, قائما, إثما وعدوانا, الصحابي الذي تستحي الملائكة منه, تقول ليلى الأخيلية:
أبعد عثمان ترجو الخير أمته
وكان آمن من يمشي على ساق
خليفة الله أعطاهم وخولهم
ما كان من ذهب جوم وأوراق
فلا تكذب بوعد الله واتقه
ولا توكل على لشيء باشفاق
ولا تقولن لشيء سوف أفعله
قد كتب الله ما كل امرئ لاق
وجدير بالذكر هنا أن توبة بن الحمير العقيلي كان عاشقا لليلى هذه وهو أحد عشاق العرب المشهورين، وكان يقول الأشعار فيها، وكان لا يراها إلا متبرقعة فأتاها يوماً وقد سفرت عن وجهها اللثام، فأنكر ذلك وعلم أنها لم تسفر اللثام إلا لأمر جلل, وكان أخوتها قاد ضاقوا ذرعا من تشبيبه بأختهم, فأمروها أن تعلمهم بمجيئه ليقتلوه, فسفرت لتنذزه بذلك, ولمن يريد معرفة اسم ليلى بالكامل أقول: هي ليلى بنت عبدالملك بن كعب بن معاوية بن عبادة, وقد وفدت على الحجاج بن يوسف ومدحته بعدة قصائد وأجازها ثم سألته أن يحملها إلى قتيبة بن مسلم الباهلي وإلى خراسان, فحملها على البريد, فلما انصرفت ماتت بساوة فقبرت هناك.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث