جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 18 يوليو 2018

ابن عبد ربه يصف محبوبته

«يا لؤلؤاً يسبي العقول أنيقاً... ورشاً بتعذيب القلوب رقيقاً
هذا البيت أخذ قسطاً وافراً من الشهرة ووفق صاحبه في صياغته، وقد ردد كثيراً على مر الأيام والعصور ولم يفقد بريقه، صاحب هذا البيت هو: «أحمد بن محمد بن عبدربه بن حدير بن سالم القرطبي»، مولى هشام بن عبدالرحمن الأموي - أمير الأندلس بعد والده صقر قريش عبدالرحمن بن معاوية، وكان شاعرنا من العلماء المكثرين من المحفوظات والاطلاع على أخبار الناس، وهو صاحب الكتاب الممتع «العقد الفريد» وكان قد ولد عام ستة وأربعين ومئتين للهجرة، وتوفي سنة ثمان وعشرين وثلاثمئة للهجرة، وبيته المشار إليه ضمن قصيدة غاية في الجمال يقول فيها:
يا لؤلؤا يسبي العقول أنيقا ورشاً بتعذيب القلوب رقيقا
ما إن رأيت ولا سمعت بمثله دراً يعود من الحياء عقيقاً
وإذا نظرت إلى محاسن وجهه أبصرت وجهك في سناه غريقاً
يا من تقطّع خصره من ردفه ما بال قلبك لا يكون رقيقاً
وكان أبو الطيب المتنبي قد استمع إلى هذه القصيدة وحكم بأن ابن عبدربه شاعر الأندلس، ولشاعرنا قصائد فائقة منها قوله في أمير الاندلس المنذر بن محمد المرواني الأموي:
بالمنذر بن محمد
شُرفت بلاد الأندلس
فالطير فيها ساكن
والوحش فيها قد أنس

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث