جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 18 يوليو 2018

فضيحة لجنة حقوق الإنسان البرلمانية

ليس دفاعا عن الحكومة، ولكن من باب الانصاف، كما ننتقد الحكومة، يجب ان ننتقد النواب اذا اخفقوا في أدائهم ، فكلنا كنا ننتقد الحكومة على التأخير في بعض القوانين والمشاريع، ولكن عندما اطلعت على انجازات النواب، اتضح ان الحكومة مبدعة فيما لو تمت مقارنتها مع انجازات النواب، الذين انتخبهم الشعب لتمثيله.
حقيقة، إنجازهم شيء مخجل، بل فضيحة، فإحدى  لجان المجلس عقدت 22 اجتماعاً، ولم تنجز إلا موضوعاً واحداً.
وبعض النواب ممن يدعون المعارضة ويوجهون سهام نقدهم للحكومة ليل نهار، اتضح أن إنجازهم صفر.
ولم تتوقف الفضيحة عند هذا الحد، بل أزعجونا بصراخهم عن حقوق الانسان وسجن الشباب واقتراحاتهم بالعفو الشامل، وهم في الواقع اخر اولولياتهم ما يطالبون به.
فهذه لجنة حقوق الانسان البرلمانية، وحسب دراسة أعدها مركز الرصد البرلماني التابع للجمعية الكويتية لمتابعة وتقييم الاداء البرلماني، رصدت ان لجنة حقوق الانسان البرلمانية عقدت خلال دور الانعقاد الثاني 22 اجتماعاً، استغرقت 43 ساعة من النقاشات، وطرحت 101 من المواضيع، وبعد كل هذه الاجتماعات لم ينجزوا إلا موضوعاً واحداً. سؤال... طوال هذه الاجتماعات ماذا كنتم تفعلون؟ «تلعبون مقصي»، وإلا تفسرون احلام؟!! 
دوختونا بصراخكم عن حقوق الانسان وآخرتها دور انعقاد كامل ولم تنجزوا الا موضوعاً واحداً؟!! 
فهل هذه وعودكم في ندواتكم الانتخابية للشعب الكويتي بالدفاع عن حقوقهم ؟ ونهاية المطاف  موضوع واحد في دور انعقاد كامل؟ والله كلفتم على انفسكم.
والسؤال الاهم.. لو ان إحدى لجان الحكومة عقدت 22 اجتماعاً خلال ستة اشهر، وناقشت 101 من المواضيع، ولم تنجز الا موضوعاً واحداً، ماذا ستقولون عنها؟ ولكن لان الاخفاق منكم «بلعتم ألسنتكم».. والعتب ليس عليكم، لان فاقد الشيء لا يعطيه، ولكن العتب كل العتب على من منحكم الثقة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث