جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 16 يوليو 2018

القيادة فن

اثبتت المراة وجودها في المعترك الحياتي كقائدة، بدأت في بيتها وتقاسمت مع الرجل التزاماته تجاه اسرتها، فهي بارعة في الإدارة والإشراف والمراقبة ونقلت تجربتها الى نطاق اوسع والى الجانب العملي والمهني بكفاءة عاليةواثبتت نفسها في عدة مجالات وتخصصات وتدرجت في تولي المناصب الوظيفية والادارية والقيادات وخاصة بعد تمكين المرأة وتوفير السبل والتدريب لها، لكن القيادة مسؤولية بحد ذاتها ولها اشتراطات واولها ان تكون نصيرة بنات جنسها وتدعمهن في قضاياهن ومتطلباتهن وقبل كل ذلك الثقة المطلوبة بقدراتها وبنفسها وقد تشترك المرأة القائدة بتلك الصفات مع اخيها الرجل القائد وربما تتميز عنه الا ان النظرة الشائعة عند البعض والتي قد تحتاج لتصحيح وتغيير نحو الأفضل .ومنها ان المرأة لاتصلح للقيادة العليا مثلا وتصلح للوسطى او انها تستطيع فقط قيادة النساء في مجالها المحدد وانها غير حاسمة او عاطفية بقراراتها ومزاجية ولاتعمل لساعات طويلة أو لاتفقه بلغة الارقام والحسابات والأموال واللعبة السياسية او ربما تؤثر عليها مشاغلها العائلية هذه كلها نظرة بعض الرجال لها، أما النساء ايضا فلهن انطباع عن المرأة القائدة بلاشك ربما تكون ايجابية وربما سلبية ومن الايجابيات المفترض وجودها انها تفهم مشاعر واحاسيس المرأة وتقدر الظروف وخصوصية زميلتها وانسانية بالتعامل وغيرها اما النظرة السلبية فانها تتكبر على الآخرين او تتعامل بغموض وخوف على كرسيها... الخ ومع كل تلك الفروقات لابد من دعمها وصقل مهاراتها وتحفيزها حتى تصل لمرحلة لانشعر بفارق ملموس مابين القيادتين المرأة او الرجل وهذا سيصبح ممكنا جدا اذا اجتهدنا على القيادة المؤسسية وأرسينا قواعدها واقتنعنا ان المصلحة واحدة والهدف واحد وهو خدمة الوطن وبأننا شركاء لا فرقاء في ظل بناء صرح صادق مع المرؤوسين وقوة ارادة وقبول الراي الآخر ومنح الفرص والتعاون وتعلم الإصغاء والقدرة على اتخاذ القرار بصلاحيات اكبر والعمل على الانجازات وكما قال نابليون ان اسوأ عمل لا اخلاقي يرتكبه الفرد هو القيام بمهنة لايتقنها فالاتقان هو الهدف والاساس للوصول الى مفهوم القيادة الصحيح عبر الحماس والابتكار لتغيير الواقع للافضل.
وحتى يحصل كل ذلك لابد من الاشتغال على تطوير الذات والتحلي بصفات المبدعين كسرعة الاستجابة للمتغيرات وقبول التغيير والتعامل بايجابية معه والعمل كفريق واحد والقدرة على تحليل المشكلات واقتراح افكار لحلها وعدم الاكتفاء بالخبرة الضيقة في مجال معين والاستزادة من المعرفة والتعلم وكما يقول المثل وراء كل رجل عظيم امراة لابد ان يكون وراء كل عظيمة رجل او امرأة نفسها.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث