جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 15 يوليو 2018

البقرة والسطل والمسؤول !

يُقال والعهدة على الراوي، إن قرية صغيرة فيها بقرة وحيدة، وكانت القرية تعيش على حليبها الذي يشكل مصدراً مهماً لغذاء الناس. وفي يوم من الايام كانت البقرة تشرب من سطل ماء، ولم تستطع إخراج رأسها من السطل، وسمع أهل القرية خوار البقرة فأتوا مهرولين لمعرفة ما تعاني منه, فوجودوها تضرب رأسها يميناً ويساراً للتخلص من السطل، وقد حاولوا أن يخرجوا رأس البقرة من دون إلحاق الاذى بها, والحفاظ على سطل الماء لكي لا ينكسر, ولكن من  دون جدوى.  فقال احدهم: لماذا لا نلجأ إلى حكيم القرية ليحل المشكلة، لأنهم افترضوا فيه الحكمة والقدرة على حل هذا المشكل الخطر. جاء حكيم القرية وتأمل الوضع، وبعد تفكير عميق قال لهم اقطعوا راس البقرة، فقطعوه.  فقالوا: يا حكيمنا  ما زال رأس البقرة في السطل.. ماذا نفعل؟ فقال لهم: اكسروا السطل .. فكسروه. ثم ذهب حكيم القرية بعيداً وجلس حزيناً مكتئباً! فجاءه أهل القرية يواسونه, وقالوا له: يا حكيم  لا تحزن، فداك البقرة، وفداك سطل الماء.  رفع حكيم القرية رأسه ونظر إليهم وقال: لست حزيناً لا على البقرة ولا على السطل، ولكني حزين عليكم لأنني لا أعلم ماذا ستفعلون لو لم أكن معكم.
تعكس هذه القصة وضع العديد من المسؤولين الحكوميين، والنواب، والنخب السياسية والمثقفة التي تفترض أن الحياة لا يمكن أن تسير من دونهم, وهم في واقع الحال لا يجلبون سوى الكارثة تلو الاخرى مثل حكيم القرية سالف الذكر!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث