جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 11 يوليو 2018

كأن شماميس في بيعةٍ تُقَسَّ في بعض عيداتها

يصف صاحب هذا البيت السائر ما رأته عيناه بالبيعة التي يجتمع فيها القساوسة والشمامسة والرهبان في بعض أعيادهم، فالكل مسرور مبتهج بهذا العيد، والبيت يقوله أحد شعراء بني أمية وهو «خلف بن خليفة» وكان شاعراً مطبوعاً، ظريفاً كما كان هجاء خبيث الهجاء، وكان مقطوع اليد وله اصابع من جلود لأنه اتهم في سرقة فقطعت يده.
وقد عده الجاحظ الأديب من الشعراء المولدّين المطبوعين وشاعرنا الذي يقول فيه الفرزدق همام بن غالب
هو اللص وابن اللص لا لص مثله
لنقب جدار أو لطر الدراهم
وقد دخل خليفة بن خلف على أمير العراق يزيد بن عمر بن هبيرة في يوم مهرجان وقد أهديت له هدايا كثيرة فقال على البديهة:
كأن شماميس في بيعة
تقسس في بعض عيداتها
وقد حضرت رسل المهرجان
وصفوا كريم هداياتها
علوت برأسي فوق الرؤوس
فأشخصته فوق هاماتها
لأكسب صاحبتي صحفة
تغيظ به بعض جاراتها
فأمر له الأمير على الفور جاما من ذهب، ثم أقبل يفرق الهدايا بين جلسائه، وهو يردد:
لا تبخلن بدنيا وهي مقبلة
فليس ينقصها التبذير والسرف
وعلى ذكر الأمير يزيد بن عمر بن هبيرة، فقد قتل على يد الخليفة العباسي الثاني عبدالله المنصور سنة مئة واثنتن وثلاثين للهجرة بعد قيام دولة بني العباس وانهيار دولة بني أمية.

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث