جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 11 يوليو 2018

ومن الحب ما قتل .. «صمونة فلافل»

قيل وكثر الحديث عن الحب والعشق والهيام ولسان حال العديد بأن في الحب ومن الحب ما قتل،وبعد إعلان رسمي من قبل وزارة الصحة والتي أعلنت فيه عدد حالات التسمم الغذائي والتي وصل عددها في الأيام القلائل إلى نحو 287 حالة مابين حالات تم استقبالها في مستشفى مبارك ومثيلاتها في الأميري وما بين مستشفيات الصباح فالجهراء فالعدان والفروانية، أيعقل أن يصل بنا الحب «الفلفولي» إلى مطاف التسمم؟ وعلى عتبات لجميع مستشفيات الكويت؟ هل صاحب المطعم وعماله متخصصون بالتسمم الآدمي إلى هذه الدرجة لتصل حالات التسمم للحب السندوتشي إلى هذا الحد، لقد تعاملت وزارة الصحة مع حالات التسمم السالف الذكر وفق بروتوكولات علاجية خاصة في هذا الشأن بعد السماح لمعظم الحالات بالخروج من المستشفى بعد اتمام علاجهم وتحسن واستقرار واضح في حالاتهم الصحية، ولقد أوضحت وزارة الصحة أن جميع الحالات في جميع المستشفيات مستقرة وغادرت المستشفى كما لا توجد ضمن هذه الحالات أي حالة تستدعي البقاء في العناية المركزة.
• اسئلة متدحرجة على خد الورق:
اذا لم تكن هناك أي خطورة على الحالات المصابة بالتسمم الغذائي لماذا وصلت إلى هذا العدد؟
•  ما التركيبة الخاصة والمستعملة في التسمم الغذائي؟ أتمنى بأن لا تكون سرية وأن كانت سرية يا حبذا لو يتم استخدامها من قبل الوزارة للقضاء على القوارض المتفشية في البلاد لاسيما الجرذان فهي خطة بديلة للقضاء على القوارض خصوصاً وأن آخر خططها في القضاء على القوارض توقفت عند فترة السبعينات من القرن الماضي ومنا لكم هذه الخطة البديلة.
طاب صباحكم قرائي الأعزاء.. صباحكم فلافل طازجة.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث