جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 10 يوليو 2018

رقابة المطاعم

استقبلت المستشفيات في الكويت قرابة 300 حالة تسمم غذائي بسبب استهتار «مطعم فلافل» شهير في منطقة حولي ببيع طعام فاسد على رواد المطعم، ما ادخل الزبائن إلى المستشفيات المختلفة لتلقي العلاج اللازم. وهذه ليست المرة الأولى التي تتكرر فيها حادثة التسمم الغذائي من المطاعم وخاصة في فصل الصيف. حيث ان الكثير من المطاعم تهمل الحفاظ على الطعام من التلف أو فساده أو تعفنه، وبعضها يستهتر في ابسط لوائح النظافة. ففي فصل الصيف تحديدا تكون المطابخ ساخنة ما يساعد على تكاثر الجراثيم والحشرات والبكتيريا. والكثير من عمال المطعم وخاصة الجنسيات الاسيوية وبعض الجنسيات العربية للاسف يتعاملون مع الحشرات وكأنها «زملاء» في المطبخ! واخرون يتجاهلونها، والضحية هو الزبون الغافل بالتأكيد!
ولا ننكر غياب الرقيب والتقاعس في عقوبة هؤلاء المستهترين واصحاب الذمم المعدومة الذين يعبثون بصحة المواطنين وارواحهم حيث ان هناك اكثر من خبر سابقا بقيام المطاعم بعدة مخالفات كاستبدال اللحم البقري او لحم الغنم بلحم كلاب وحصن! وبعضها يشتري لحوماً فاسدة او البان فاسدة و«يخلطها» بالاكل واخرون يستخدمون زيوت القلي لاكثر من مرة ما يؤثر سلبا على صحة المواطن والغريب بالامر ان الرقابة والاعلام لا يعلنان عن اسم المطعم خوفا من «التاجر» ويكتفيان بوضع موقع المطعم فقط، والمواطن «له الله»! وحتى انه بعد اغلاق المحل يتم فتحه بعد مدة وجيزة ودون اي غرامات مالية أو معنوية! فالعبث بصحة المواطن امر مرفوض كليا. و لو كان هناك رادع حقيقي لما وصل الامر لتكرار الحادثة وهي تسمم الناس ودخولهم العناية المركزة!
وثاني المتضررين بعد المواطنين هو وزارة الصحة التي ستتكبد خسائر مالية كبيرة جراء العلاج اضافة للتعب والمجهود البشري والضغط الذهني على الاطباء! والسؤال: من المسؤول؟ وهل سيحاسَب المطعم أو «صاحب المطعم»؟ ام ان الموضوع سيمر مرور الكرام وانها مجرد حادثة وانتهت؟
يجب فتح تحقيق في الواقعة ومحاسبة المتسبب بهذه المأساة وتفعيل قوانين العقوبات والغرامات ونشرها في وسائل الاعلام المختلفة اضافة لاعلان اسم المطعم المخالف وتفعيل دور الرقيب بحيث تتم مراقبة المطاعم يومياً ومحاسبة من يخل بأي شرط من شروط السلامة والصحة. فهكذا تحمي الدول الأخرى مواطنيها وتحفظ حقوقهم وصحتهم.
فأبسط حق من حقوق المواطن أن يأكل أكلاً «نظيفاً»!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث