جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 02 يوليو 2018

الشيخ ناصر ... وسر المحبة

«الوطن ينتظرك لمواصلة العطاء».. هكذا خاطب سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد, الشيخ ناصر صباح  الأحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بعد أن كلل الله تعالى العملية الجراحية التي أجراها مؤخراً بالنجاح. وكلمة «العطاء» التي وردت في حديث سمو أمير البلاد هي كلمة السر في محبة قيادتنا السياسية ومواطنينا للنائب الأول وزير الدفاع، الرجل الذي يعطي بلا حدود، الرجل الذي تحامل على آلامه وأوجاعه وظل يمنح هذا الوطن عطاء غير محدود، إنه رجل أحب الوطن فأحبه الجميع، من أكبر وأرفع المسؤولين بالبلاد حتى أصغر مواطن.
«الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.. تكللت ولله الحمد عملية والدي بالنجاح».. بهذه الكلمات غرد الشيخ صباح ناصر الصباح على موقعه بانستغرام تعليقاً على نجاح العملية الجراحية التي أجراها والده. «الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات» فقد منّ المولى عز وجل بالشفاء على رجل يحبه المواطنون ويكنون له كل احترام. المواطن يحب المسؤول الذي يعطي ويعمل من أجل رفعة وطنه وسعادة مواطنيه، لذلك قابل الجميع خبر نجاح العملية الجراحية التي أجراها الشيخ ناصر بمظاهرة حب وأمنيات ودعوات لله تعالى بأن يشفيه شفاء لا يغادر سقما.
العطاء هو مفتاح المحبة والتقدير والاحترام. وما أبداه المسؤولون والمواطنون من فرحة وسعادة بنجاح العملية الجراحية التي أجراها النائب الأول وزير الدفاع يدعونا إلى التساؤل: لماذا لا تتم الاستفادة من هذا الرجل في موقع رئيس الوزراء؟ تاريخ الشيخ ناصر يجعله أكثر الشخصيات جدارة بهذا الموقع، واختياره لقيادة سفينة الحكومة يعني أننا نضع الرجل المناسب في المكان المناسب, فالشيخ ناصر صباح الأحمد يتمتع بصفات القائد الذي يعرف كيف يوجه ويوظف العناصر والكوادر التي تعمل معه، ويدفعها إلى تقديم أفضل ما لديها من أجل الوطن. إجماع المواطنين على توافر هذه الصفات في شخصية الشيخ ناصر يجعل وجوده في منصب رئيس الوزراء أمراً طبيعياً. وإذا كنا نؤمن بالديمقراطية فلابد من الاستماع إلى صوت المواطنين، ونفهم أن وجود الشيخ ناصر في هذا الموقع اختيار جماهيري. نسأل المولى عز وجل أن يتم نعمته عليه وأن يشفيه شفاء لا يغادر سقما، وأن يعود إلى مواطنيه الذين يحبونه في أقرب وقت، ليتحمل نصيبه في مسؤولية إسعادهم والعمل على راحتهم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث