جريدة الشاهد اليومية

السبت, 30 يونيو 2018

ألف لا بأس عليك يا شيخ ناصر

للنائب الاول لرئيس مجلس الوزارء وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الاحمد الجابر الصباح, حفظه الله ورعاه, المحبة والتقدير في قلوب كل الكويتيين، حيث اتضح ذلك حينما تناقل الجميع خبر نجاح عمليته التي تكللت بالنجاح ولله الحمد، مما يعد مؤشرا على مكانة الشيخ ناصر في قلوبهم، وهو امر ليس بغريب على شعب جُبل على محبة قياداته منذ الأزل، كما أنه أمر يدعو للفخر والاعتزاز لكل من ينتمي لأرض العطاء «الكويت الغالية».
فالشيخ ناصر, حفظه الله,  منذ أن جاء خبر وعكته الصحية، وسفره للخارج لتلقي العلاج، أضحت أعين ابناء هذا الوطن تترقب الخبر الذي من شأنه أن يدخل الفرح والسعادة إلى قلوبهم، حيث لجت الألسن بالدعاء لله عز وجل بأن يمن عليه بالصحة والعافية وان يكتب النجاح لعمليته، فاستجاب رب العباد لهذا الدعاء وكتب النجاح له بالعملية، فما كان من محبيه إلا ان تناقلوا خبر نجاح العملية بسعادة وفرح.
فكل من يعرف الشيخ ناصر معرفة شخصية يروي عنه أنه دمث الخلق، وصاحب إبتسامة دائمة لا تفارقه في حله وترحاله على الرغم من مشاغله، إلا أنها إبتسامة أصلية غير متصنعة, تبعث لمن حوله السرور، الأمر الذي غرس محبته في قلوبهم وظهر ذلك خلال تناقلهم خبر نجاح عمليته منذ خروجه من العمليات.
فنقول للشيخ ناصر بما انني من محبيه: « ألف لا بأس عليك « وما تشوف شر، ونسأل الله أن يمدك بموفور الصحة والعافية، وأن يطيل عمرك على طاعته، وأن يحفظك ويحفظ أميرنا وبلادنا وشعبنا من كل مكروه، كما أغبط الشعب الوفي على هذه المحبة لقيادييه، وهو أمر كما قلت سابقا غير مستغرب من ابناء جبلوا على ذلك .. ونسأل الله أن يديم ذلك علينا وعلى بلادنا .. وما تشوفون شر جميعا.

سعد العنزي

سعد العنزي

عبارة

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث