جريدة الشاهد اليومية

السبت, 30 يونيو 2018

انتهى عصر الرفاهية

تحت عنوان نشر عن بلدية الكويت تم فرض غرامة 300 دينار  لكل من يلقي أكياس القمامة من  دون غلقها  في الحاوية.
ويوضح المسؤول أنه في حالة عدم إلقاء المخلفات السكانية بأكياس محكمة الغلق ، فسيتم تطبيق غرامةتصل إلى 300 دينار، إضافة إلى أن إلقاء أعقاب السجائر أو المحارم الورقية في الشارع فيها غرامة 5 دنانير بحسب قانون النظافة...!
من حقنا أن نعرف من هو المفروض عليه أن يدفع قيمة هذه الغرامة .. المواطن أم «نباشين» القمامة أم مسؤولين البلدية الذين يصرحون مثل هذه التصريحات غير المدروسة ..؟
في مجتمعنا الكويتي هناك نوع من التكليف خاصة في أمور النظافة والمنظر العام الخارجي حيث هناك حرص كبير من قبل المواطنين وبعض المقيمين في موضوع اكياس القمامة اجلكم الله ابتداء من شرائها الى القيام باغلاقها ورميها في الحاوية المخصصة إلا أن الموضوع لا يقف عند الحاوية ، وإنما هناك «نباشون» للقمامة يلقون نظرة على الحاويات ويتفقدون الاكياس ويجمعون منها ويفرغون المخلفات بعدها يأتي دور عمال النظافة للتأكد عما بدخلها، اكرمكم الله نعلم بأن هذا ليس موضوعاً وإنما بالذمة هذا التصريح يقال وهذه غرامة تطبق في بلد حضاري مثل الكويت ...؟!
وكيف ستطبق مثل هذه الغرامة على مخلفات ونفايات وأكياس داخل حاوية خارج المنزل تذهب اليها قطط وبشر سائرة لتفقد ما فيها..؟!
هذا ليس موضوعاً نقف عنده للحديث والتنظير وإنما هل مثل هذه التصريحات والغرامات مدروسة أم اجتهاد مسؤول لا يدرك طبيعة المجتمع الكويتي واهتمامه في مثل هذه التفاصيل التي تدعو إلى الخجل عند الحديث عنها..؟!
غرامة 300 دينار بما يعادل تقريبا 995 دولاراً وذلك لعدم اغلاق اكياس القمامة الملقاة في الحاوية،  وكيف سنعرف اكياس اي شقة اذا كانت عمارة أو بيت وإذا كانت حاوية مشتركة..؟! وهل هناك لجنة تحقيق أيضا؟.. نسأل؟!
هل حقيقة هذا موضوع يستحق الغرامة ووصلنا إلى اكياس القمامة اجلكم الله وكيف نحاسب الناس عن طريقها..؟!
نسأل الله العفو والعافية والصبر على مثل هذه الحكومة ومسؤوليها لا حول ولا قوة الا بالله .. حتى اكياس القمامة نُغرم عليها، حقا قالها المستاء انتهى عصر الرفاهية.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث