جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 28 يونيو 2018

ما بعد قيادة المرأة السعودية

رخص القيادة لم تكن ممنوعة على المرأة السعودية، وإنما كان الامر محظوراً في قيادة المرأة على أرض المملكة بصورة عامة، وذلك لطبيعة المجتمع وخصوصيته، وقد جاء الوقت لكي تكتمل المشاركة ليست في القيادة وبالشارع، وإنما الوقوف جنبا إلى جنب في تنمية الإنسان، وتطور وبناء المملكة الجديدة والعهد الجديد، فهي ثقة كبيرة ومسؤوليات، وعلى المرأة السعودية إثبات دورها وتبقى مرحلة ما بعد القيادة.
خطوة مشرقة كسبتها المرأة ضمن الرؤية المستقبلية للمملكة العربية السعودية في زمن التحولات والتغيرات السريعة، فهو ليس حلما أن تقود المرأة في المملكة وإنما هي دلالة رمزية لتفعيل دور المرأة ونيل حقوقها، وتكافؤ الفرص في ظل رؤية المملكة العربية السعودية 2030، والخطوة تخفف من الضغوط الاجتماعية والاقتصادية.
وقد تابعنا ما نشر في وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي وعلى شاشات الفضائيات العالمية من صور ومقاطع فيديو جميلة ورائعة تعكس مرحلة جديدة لتطور قائم ليس على المستوى السعودي وإنما على مستوى المنطقة، قيادة المرأة في المملكة تعد انفتاحًا ثقافيا سريعا يواكب التنمية الاقتصادية التي تسعى لها المملكة العربية السعودية، عهد جديد بمفهوم جديد،  فقرار الرفع لم يكن محصور التفاعل  على المواطنات السعوديات والمقيمات في أرض المملكة وإنما كان تفاعلا على مستوى الخليج، وقد شاهدنا مقاطع الفيديو المنتشرة التي توثق مرحلة «الأولوية» وعمليات الدخول والخروج  من منافذ المملكة وبقيادة المرأة وباختلاف الجنسيات،  فقد كانت الفرحة خليجية وعربية وعالمية، وقد شعرنا بفرحة وسرور الشعب السعودي فور بدء تطبيق قرار رفع الحظرعن قيادة المرأة في المملكة، وهذه المشاعر المتبادلة لم تكن لمجرد قيادة المرأة في شوارع المملكة، وإنما نقطة من نقاط التحول السريع في المجتمع السعودي والتي ستشهدها  الأيام المقبلة، عهد الثورة الاصلاحية على كل المستويات والأصعدة، والإيمان بالقانون ودور المؤسسات والعمل من أجل البناء والتطور، عصر تمكين المرأة في المملكة  ضمن سياسة المملكة ورؤية 2030 في الفكر والمفهوم والمنهاج، وما رأيناه من زحمة المشاركات في الإعلام ومواقع التواصل في التوثيق والنشر هي مشاعر حب كبيرة أثناء القيادة في شوارع المملكة تتلخص فيها معاني الولاء والوفاء للقيادة والنظام الملكي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث