جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 26 يونيو 2018

القط والعصافير الثلاثة

يحكى أن عجوزاً كان عنده 3 عصافير جميلة كان يقوم برعايتها والاهتمام بها، وكانت هذه العصافير عزيزة على نفسه ويسعد برؤيتها وهو مقعد على كرسيه بسبب الشلل الذي أصابه قبل فترة قصيرة! وبينما هو يتمتع برؤية عصافيره المفضلة جاء قط وقلب القفص فأخذ العجوز ينادي ولده خالد: خالد... خالد. يا خالد ولم يأتي خالد!
فأكل القط أحد العصافير.
واستمر العجوز بالصراخ :خالد! خالد... يا خالد ولَم يأتي خالد!
وأكل القط العصفور الثاني.
قام العجوز بالمناداة والصراخ للمرة لثالثة:خالد !!خالد! يا خالد! ولَم يأتي خالد!
فأكل القط العصفور الثالث.
عندها جاء خالد وسأل أباه: خير يا أبي؟!
هل من خدمة تامرني بالقيام بها؟!
قال العجوز والحسرة والألم يعصران قلبه:
لا.. سلامتك يا ولدي العزيز. يمكنك الآن إحضار «سفن أب» للقط فقد التهم عصافيري الثلاثة!
هذه القصة البسيطة تذكرني بما أكتبه من مقالات متكررة أحذر فيها من بعض المشاكل والأخطار التي تحيط بالجهاز الحكومي وتعصف بخطط التنمية الإدارية والبشرية بدولة الكويت حيث تشبه مقالاتي صراخ العجوز المقعد على كريسه في حين تشبه استجابة المسؤولين بالجهاز لندائي استجابه إبنه خالد بعد أن أكل القط العصافير الثلاثة!
فهل يصحو المسؤولون عن التنمية الإدارية والبشرية قبل فوات الأوان ويتم تدارك ما يمكن تداركه، أم يكون مصير خططنا التنموية والبشرية مصير العصافير الثلاثة؟!
ودمتم سالمين

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث