جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 21 يونيو 2018

الرئيس وديوان الخدمة و«البلوك»

نشر  حساب ديوان الخدمة المدنية الرسمي مباشرة بعد العيد في تويتر، كتاب مرفق بقرار خارجي رقم «2» لسنة 2018 بشأن تحديد مواعيد العمل الرسمية بالجهات الحكومية بـ 7 ساعات يومياً ، وجاء في الكتاب الصادر من الديوان، أن مواعيد الدوام الرسمي المعتاد تكون من الأحد وحتى الخميس من كل أسبوع وبواقع 7 ساعات يومياً، مع عدم الاخلال بكل من أحكام قرار مجلس الخدمة المدنية رقم 41 لسنة 2006، وقد حدد الديوان أن معظم الجهات الحكومية سيبدأ فيها الدوام في تمام الساعة 7:30 صباحاً، ويستمر إلى الساعة 2:30 ظهراً.
الأمر الذي تصاعد في مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ورافض وعلى أثره كان هشتاقا من قبل المغردين عبر موقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان «نرفض قرار ديوان الخدمة»، والذي طلبوا فيه من ديوان الخدمة المدنية بإعادة النظر والمراجعة،  وقد تعدى بعض المغردين هذا الحد في الانتقاد فكان الحظر «البلوك» هو الرد الحاسم من قبل الديوان في تويتر..!
ونسأل هل حساب ديوان الخدمة المدنية له الحق بالقيام بحظر من يريده ولا يعجبه ؟! وهل هذا الموضوع صحيح ؟ وهل هو فعل صائب من قبل إدارة الحساب الرسمي لكل من ينتقده في بلد الحريات والديمقراطية..؟!
يذكرنا حساب الخدمة في ما فعله الرئيس الاميركي في آخر شهر مايو الماضي من توزيع «البلوكات» على المغردين ، وكان للقضاء الفيدرالي كلمة فاصلة عن أن الـ«Block» مخالف للدستور الأميركي، وقد احرج الرئيس الاميركي ترامب، وأنهى القضاء القضية حيث قال بأن: حساب الرئيس حكومي رسمي وحظر المتابعين ينتهك الحريات والدستور، ويؤكد: لا مسؤول فوق القانون..!
حرص الرئيس الأميركي دونالد ترامب على حظر بعض المتابعين لحسابه على موقع التواصل الاجتماعي، وعلى حسب ماذكرته  صحيفة نيويورك تايمز، الأميركية، فإن محكمة فيدرالية أميركية قضت بأن حظر ترامب لمنتقديه على موقع «تويتر»، ما يمنعهم من إمكانية مشاهدة تدويناته، يعد انتهاكا للتعديل الأول في الدستور الأميركي.
وأوضحت، أن قاضية فيدرالية في محكمة بمانهاتن في ولاية نيويورك حكمت في القضية التي رفعها 7 من مستخدمي «تويتر» تم حظرهم من قبل ترامب على حسابه الشخصي بعد انتقادهم له، وأشارت الصحيفة إلى أن الدعاوى القضائية التي انضم إليها معهد بجامعة كولومبيا الأميركية  ذكرت أن حساب ترامب الشخصي على «تويتر» هو حساب حكومي رسمي ما يجعل حظر المستخدمين عن متابعته انتهاكا للحقوق التي يضمنها التعديل الأول.
وفي حكمها، قالت القاضية « ناعومي رايس باتشوالد» عن الدعاوى المقدمة إن «الخطاب الذي يسعون للمشاركة فيه محمي بالتعديل الأول»، مضيفة أن ترامب ودان سكافينو مدير وسائل التواصل الاجتماعي في البيت الأبيض يمارسان رقابة حكومية على جوانب معينة من حساب ترامب الشخصي. وأوضحت القاضية الأميركية في حكمها أن «إقصاء فرد من منتدى عام معين هو فعل محظور في التعديل الأول ولا يمكن تبريره بمصالح الرئيس الشخصية التى ينص عليها التعديل الأول».
وأضافت لا يوجد مسؤول حكومي فوق القانون ولأن جميع المسؤولين الحكوميين يفترض أنهم يتبعون القانون بمجرد أن يقول القضاء ما هو القانون، فإننا نفترض أن الرئيس وسكافينو سيردان الحظر الذي اعتبرناه غير دستوري.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث