جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 04 ديسمبر 2009

الانقلاب على الدستور‮.!‬

بدر الناصر
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الجميع‮ ‬يرى ويشاهد ما تقوم به بعض الأبواق الاعلامية التي‮  ‬أصبحت على أهبة الاستعداد للهجوم على فريستها‮  ‬وهو(الدستور‮).! ‬فما نراه ما هو الا محاولات سيئة الصيت والذكر لتشتيت أفكار المواطنين بكل ما تعنيه الكلمة والأسباب ظهور الكثير من القنوات التي‮ ‬أصبحت تسحب المواطن لزاوية‮ (‬داخل السور وخارج السور‮)  ‬وبعضها الآخر الذي‮ ‬يستغل تلك المهنة الشريفة لاطلاق عبارات تطلق على مدار‮ ‬24‮ ‬ساعة على شاشاتها للهجوم على هذا النائب وذلك العضو وايهام الشعب بأن تصرفات هذا النائب واستجوابه‮ ‬يضر بمصلحة البلد والاستقرار وفي‮ ‬الجهة الأخرى أيضا التطبيل لأشخاص لا ناقة لهم ولا جمل في‮ ‬حب الوطن و محبة الشعب ولا‮ ‬يهمهم سوى تمرير أفكارهم‮  ‬لكي‮ ‬يصوغوها من اجل أن‮ ‬يعيشونا لفترة طويلة حتى نصل لمرحلة لعن الديمقراطية والدستور والحرية التي‮ ‬صورها البعض بأنها مقيتة لدرجة رفضها وشطبها من الحياة الكويتية‮.!‬
واعتقد أن ما صرح به النائب مسلم البراك عبر تصريحه في‮ ‬جريدة الانباء بأن زمن الكويت الجميل اختفى منذ العام‮ ‬1976‮ ‬وذلك بسبب توقف مشروع التنمية في‮ ‬ذهن السلطة وتم استبداله بمشروع تنقيح الدستور وانه لا هم للحكومة والسلطة منذ ذلك الوقت الا السعي‮ ‬لذلك وبأي‮ ‬شكل من الاشكال بدعم وبمساعدة ووجود الإعلام الفاسد وقد وصف البراك ما كان‮ ‬يجول في‮ ‬خاطري‮. ‬وقال أيضا أن هذا الاعلام تمت صناعته بهدف معين ولتوقيت معين وللانقلاب على الدستور،‮ ‬وان كل تلك المحاولات هي‮ ‬لهذا الغرض‮. ‬وما قاله البراك اتفق معه‮ ‬100‮ ‬في‮ ‬المئة فحالة الشارع الكويتي‮ ‬وصلت الى ما تبحث عنه وتريده بعض القنوات التي‮ ‬تفوقت على عقول الكويتيين المساكين مع الأسف لكي‮ ‬تزرع فكرة‮ ‬يلعن الديمقراطية والحياة البرلمانية بجميع أشكالها‮.! ‬وبهذا‮ ‬يكون سراق المال العام قد وصلوا ما قبل نهاية خطتهم وحتى نهاية سيناريو الاستجواب لرئيس الحكومة والذي‮ ‬قد أوضحت حقيقته في‮ ‬مقال سابق وهو عدم قناعتي‮ ‬بأنه سيمر مرور الكرام ويتحقق ورغم تصريحات الحكومة بأنها ستصعد المنصة وعبر رئيس الحكومة‮.! ‬ولاعتقادي‮ ‬الكبير أن شخصية رئيس الحكومة لن‮ ‬يتم المغامرة بها وزجها لصعود المنصة و حتى لا‮ ‬يكون جسرا لكل نائب مستقبلا‮. ‬لقد أوضحت أيضا بأن منصب رئيس الحكومة‮ (‬خط أحمر‮) ‬ولا‮ ‬يجب الاقتراب منه ومساسه‮  ‬شكليا ولكن ليس دستوريا‮.! ‬وهي‮ ‬يجعلنا نفسر بأن بعض نواب مجلس الأمة‮ ‬يمرون في‮ ‬حالتين لا ثالث لهما اما أنهم راضين على أداء الحكومة وما‮ ‬يحصل فقط لفرد العضلات برضا الاثنين لكي‮ ‬يكسب من‮ ‬يكسب لتثبيت قاعدته الانتخابية وبذلك نرى الانشقاق وعدم الاتفاق في‮ ‬التوجه لمساعدة بعضهم‮.! ‬أو أن بعض النواب المستجوبون لا‮ ‬يريدون الحل خوفا من الخسائر المالية والا لماذا سكوتهم وعدم وصول العدد الكافي‮ ‬ليتم رفع كتاب عدم تعاون الحكومة وحتى نقتنع بأن النواب فعلا مستاءون من أداء الحكومة وقد قاموا بما‮ ‬يمليه عليهم ضميرهم وتطبيقا لدور النائب في‮ ‬أحقية وجدية التوجه والاستعانة بمواد الدستور التي‮ ‬كفلها لهم‮ . ‬ولكن أعود للمربع الأول وهو أن الدستور هنالك من‮ ‬يحاول فعلا المساس به والانقلاب عليه بتعاون أطراف كبيرة وشخصيات و بأسماء رنانة في‮ ‬عالم الفساد الأخلاقي‮ ‬والشبهات المالية حتى‮ ‬يصوروا لنا أن الديمقراطية والمجلس‮ (‬ملعون‮) ‬وذلك عبر بعض القنوات المأجورة‮.! ‬ادعو الله ليلا ونهارا بأن‮ ‬يصحو ضمير كل كويتي‮ ‬وان‮ ‬يفيق وينتعش عقل كل مواطن بحقيقة هذه الأمور والعودة لرشدهم ومحاولة الالتفاف حول الدستور والامتثال لمواده لا الا(دمى فاسده‮). ‬والله المستعان‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث