السبت, 16 يونيو 2018

عيداً سعيداً... وكل عام وأنتم بخير

في البداية، أتقدم بأصدق التهاني القلبية بمناسبة عيد الفطر السعيد، الى حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، قائد العمل الانساني، والى سمو ولي عهده الامين رمز التواضع الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح، والى الشعب الكويتي، وكل المقيمين على هذه الارض المباركة، سائلا المولى العلي القدير ان يمن على سمو الامير وسمو ولي العهد بالعافية وان يمدهما بالعمر الطويل، ليواصلا هذه الانجازات العظيمة، في مختلف المجالات، وان تظل الكويت واحة امن وامان وان تبقى على الدوام مركزاً للانسانية تحت قيادة قائد العمل الانساني وسمو ولي عهده الامين، وان تظل ايادي الكويت البيضاء تمتد بالخير الى كل شعوب الارض، كما هي عادة الكويت طوال تاريخها، فقد  كانت ولا تزال تدعم وتساعد كل الاشقاء والاصدقاء، وتتسامى فوق جروحها لتؤازر المحتاجين، وتعين المعسرين وترسم البسمة والفرحة فوق وجوه المحرومين.
هكذا كانت الكويت، وستبقى بإذن الله تعالى، بوابة للخير والسلام، وعنوانا لعزة  العرب وكرامتهم، تسعى بكل ما أوتيت من قوة للم شمل العرب واطفاء نيران خلافاتهم، وتقف مع كل دولة عربية تمر بأزمة أو تواجه محنة، وتدعو الى توحيد الصفوف، وجمع الكلمة، لتكون للأمة العربية كلمتها القوية المؤثرة، في هذا العالم الذي تعصف به الازمات والكوارث والصراعات.
اننا في أيام عيد الفطر السعيد نشعر حقاً بوحدة ابناء الكويت، ونفرح لهذه المظاهر  الاخوية المبهجة، فالجميع يتزاورون، ويتبادلون التهاني مجسدين صورة المجتمع الكويتي المتآلف المتعاون، وهي نعمة كبيرة من المولى القدير، نسأل الله تعالى أن تدوم هذه الروح الاخوية بين ابناء الكويت، وأن تظل بلادنا عامرة بالخير والإيمان، وكل عام وأنتم بخير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث