جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 13 يونيو 2018

إلى وزير التربية... مع التحية

في مقالة سابقة وصفت ما قام به وزير التربية والتعليم العالي د. حامد العازمي بمواجهته لظاهرة الغش في الوزارة بالوزير الشجاع لأنه الوزير الوحيد الذي امتلك القدرة على اتخاذ القرار الصعب لمحاربة تلك الآفة ومن يقف خلفها من بعض قياديي الوزارة ومدراء المدارس وهي وقفة تنم عن قدرة هذا الوزير على الإصلاح.
النجاح الذي حققه الوزير بمواجهة الطلبة الغشاشين والمتواطئين معهم يتطلب من الوزير أن يكمل ذلك المشوار الشاق عبر تشكيل لجان تحقيق مع بعض مدراء المدارس ومساعديهم ومعاقبتهم حتى يكونوا عبرة لغيرهم بسبب تفاوت نسبة النجاح بشكل غير منطقي بين الفصل الأول والفصل الثاني والذي اثبت بما لايدع مجالا للشك أن سبب انتشار الغش هم أولئك المدراء ومساعديهم والذين حولوا التعليم وللاسف الشديد الى فوضى وعرضوا مستقبل الطلبة والكويت الى مستقبل مظلم لا مكان فيه للفائق والمجتهد.
الفساد في التربية لا يقف عند الطلبة والمدراء فقط بل يجب على الوزير مراجعة التنقلات التي حصلت في السنوات الأخيرة لابناء واقرباء المسؤولين الكبار في المناطق التعليمية وفتح تحقيق ذلك لكي يرى العجب العجاب حينما يقوم ذلك المسؤول والذي يسكن في محافظة حولي بنقل ابنائه الى محافظة الجهراء التعليمية والذي يسكن بالعاصمة ينقل أبناءه إلى الاحمدي ما يدل على أن أولئك المسؤولين كانوا متواطئين في التغاضي عن الغش وانتشاره وهم من سهلوا تلك العملية لكي يستفيد أبناؤهم من موجة الفوضى والنسب العالية.
الحرب على الفساد في التربية تلزم الوزير والذي يحمل حقيبة وزارة التعليم العالي بإكمال المسيرة  وفتح ملف الأبحاث المسروقة في الجامعة والتطبيقي والتي أدت إلى ترقية أساتذة لايستحقون تلك الترقية مع مراجعة الشهادات الوهمية دون مجاملة لأحد حتى تكتمل المنظومة التعليمية في البلاد ونعيد التعليم من جديد الى الطريق المستقيم والذي اختطف من قبل المزورين والغشاشين والسارقين.
فهل يكمل د. حامد العازمي طريقه في الإصلاح ليسجل اسمه بالتاريخ كأول وزير للتربية واجهة مافيا  الغش والفساد بصلابة واقتدار، أم أن الضغوط ستكون حجر العثرة أمام الإصلاح المنشود؟

عويد الصليلي

عويد الصليلي

من وحي القلم

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث