جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 13 يونيو 2018

قمة الإنقاذ

قمة مكة التي انعقدت ليل الاحد في المدينة المكرمة وضمت صاحب السمو الامير الشيخ صباح الاحمد والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ونائب رئيس دولة الامارات رئيس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مع العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني  بن الحسين ، اقل تبسيط لها ان يقال عنها انها لقاء رباعي لدعم الاردن في مواجهة التحديات الاقتصادية التي تواجهها المملكة وأقصد الاردن بالطبع حكما وهو الملك وحكومة ايا كان رئيسها من قبل وبغض النظر عمن سيكون رئيسها سواء الرزاز او غيره وشعبا بالموزاييك الاردني الجميل بكل مكوناته. والحقيقة انها قمة انقاذ تقدم الدول الثلاث المساعدات الطيبة التي تضمنتها الحزمة المالية والتي تجاوزت المليارين ونصف المليار دولار. حالة الاردن مصيرية بالنسبة للمنطقة برمتها وليس الاردن فقط. مشكلتنا نحن العرب والمسلمين اننا لا نعمل. الاردنيون مبدعون ومتفننون وصنائعيون ومزارعون. لا اعرف لماذا لم يلتفت احد من الدول المقتدرة ماليا من اصحاب الفوائض الى اهمية وحيوية الساحة الاردنية وصلاحيتها لانتاج الكثير من احتياجات السوق العربية. مشكلتنا في كل الوطن العربي والاسلامي تتمثل في عدة امور اولها الاتكال على الاخرين في الحصول منهم على كل البضائع الاستهلاكية وعلى الادوية والاغذية الجاهزة وكل متطلبات الحياة ولاحول ولا قوة. الدول الاوروبية استفادت من كل ما تأتى لها من خيرات لبناء مجتمعات صناعية وزراعية وعلمية واسواق مالية. وفي آخر الثمانينات اوقفت مارغريت تاتشر رئيسة وزراء بريطانيا مناجم الفحم وحقول نفط الشمال وركزت برامج عمل حكومتها على الصناعة بما في ذلك صناعة الاسواق المالية بكل انواعها . وقالت وقتها ان بالامكان شراء النفط والغاز بأسعار ارخص من انتاجه وبيعه . في عالمنا العربي افراط في انتاج وتصدير النفط ليس للتنمية بقدر ما هو للاستفادة من هذه الاموال في توفير وظائف وليس مهنا انتاجية . وأشرت من قبل الى ان عدد المشاريع التي خططت لها مصر والقروض التي حصلت عليها لتمويل تشغيل هذه المشاريع شيء خيالي وتفكير مبدع وتخطيط حضاري يتوافق مع متطلبات الحياة ويتوافق مع الاحتياجات ويعالج عللا كثيرة ويوفر ملايين فرص العمل. الا اني مازلت متخوفا من ان يكون الكادر البشري غير جاهز للعمل ويحتاج الى تأهيل وإعداد ليكون قادرا على ادارة وتشغيل وتفعيل هذه المشاريع حتى لا تتحول فقط الى اماكن لتوفير الوظائف ودفع المرتبات وبالتالي تتضاعف الديون وتترهل البطالة المقنعة. اقل ما يقال ان الاردن بالاضافة الى الزراعة قادر على استعادة مكانته السياحية تجاريا السياحة التمريضية او الصحية فلديه اطباء متمرسون اكفاء وسياحة دينية تستفيد من العدد الكبير من شواهد التاريخ التي يحلم العرب وسواهم بزيارتها والاطلاع عليها وهي شواهد غاية في الاهمية ومن ثم السياحة الترفيهية من خلال اسواق عمان الشعبية والمواضع التاريخية والمهرجانات الفنية في جرش وسواها. ليتحملنا الاحباب في الاردن في ان الكرة في مرماهم حكومة وشعبا للنهوض باقتصاد بلادهم . اموال الارض لا تغني عن العمل وعن صناعة اقتصاد تنموي يغني اي بلد عن الحاجة الى احد . الدول المانحة والمساعدة الثلاث في قمة مكة المكرمة ادت الواجب الا ان الباقي على الاردن. فالاردنيون ماهرون ومثابرون وذوو بأس وقدراتهم عالية في التسويق والتجارة وفي التعامل مع الاخرين.

د. هشام الديوان

د. هشام الديوان

بين السطور

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث