جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 12 يونيو 2018

الشهادة عّز وافتخار

أجمل ما قيل عن الشهداء ما جاء في قول الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل عن الشهيد: « وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُون» (آل عمران: 169)، وفي هذا تعظيمٌ وإعلاءٌ لمنزلة الشهداء الذي يضحون  بأرواحهم لأجل الحق، وإعلاء كلمة الله تعالى، ونصرة الدين والوطن، فالشهداء هم الذين يستحقون أن نتذكّرهم بجدارة، بكلّ ما في الذكرى من معانٍ ساميةٍ، فمَن أعظم منزلةً ممّن يقدّمون روحهم من دون أن يسألوا، وهم يعلمون جيداً أن الروحٌ واحدة، لكنهم يؤمنون بعظمة ما  بعد الشهادة، فالشهداء لا يموتون، وإنّما يرحلون إلى الجنة، ويجب أن نربّي الأجيال على أن يكونوا مثلهم، وأن نتذكّر تضحياتهم وشجاعتهم، ومكانتهم عند رب العالمين، فهم يشفعون لسبعين من أقاربهم، ويدخلونهم الجنة، فالله تعالى يغفر لهم جميع ذنوبهم في أول دفقةٍ من دمهم، ويرون مقعدهم من جنة الفردوس، فالشهداء في أعلى مراتب الجنة، مع الأنبياء والأولياء والصالحين. الشهادة أعلى مراتب الحياة بعد الموت، وهو سببٌ لفخر أيّ أسرةٍ تقدم شهيداً، وفخرٌ لوطنه، الشهيد رمز الشرف والتضحية، فالشهادة كرامةٌ وفضلٌ لا يؤتيه الله تعالى إلا لمن يصطفي من عباده. و انا اترحم على شهداء امتنا العربية و الاسلاميه وبالأخص شهداء الاحواز العربية من الشهيد الشيخ خزعل الى اخر شهيد و بالأخص الشهداء الثلاثة وهم محي الدين ال ناصر ودهراب ال ناصر وعيسى المذخور. واترحم عليهم في ذكرى  يوم الشهيد الاحوازي 13 يونيو حقاً إنها ذكرى العز والفخر يتسابق عليهم الشعراء والأدباء بقصائدهم التي تتغنى بالشهداء، كأن الدم الذي يسري من الشهداء، يظلّ يعطر الأجواء بعطر المسك والريحان، فتنمو في كلّ ذكرى تمرّ على الشهداء، وشمعةً جديدةً تنير درب الأجيال القادمة، ولا تهزّ وجدانهم عبارات العزاء التي تنقل خبر موتهم، فالشهداء أدوا رسالتهم في الحياة على أكمل وجه، وأبهى صورة، فالشهادة لا تنبغي إلا  لإخلاص النية لله تعالى، لذلك هي أكرم من أن تكون مجرد ذكرى، لكن ذكرى الشهداء تكون  قدوةً لغيره من الناس، كي يكونوا مثلهم، ويسيروا على دربهم، لأنه درب العزة والفخر ورضي الله تعالى عليهم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث