جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 06 يونيو 2018

تصبو وأنى لك التصابي أنى وقد راعك المشيب «2-1»

أين أنت والتصابي وقد اشتعل رأسك شيبا؟! وبلغت من العمر عتيا، لقد فارقت الصبا وفارقك، انتهى زمانه وولى الى حيث لا رجعة ولله صالح بن عبدالقدوس حيث قال:
هب الشباب فما له من رجعة
وأتى المشيب فأين منه المهرب
فدع الصبا فلقد عداك زمانه
وازهد فعمرك مر منه الاطيب
دع عنك الهوى والشوق والأنس، اتظهر نفسك شابا وقد هرمت!! هذا ما لا يصلح، اتميل الى الجهل والفتوة وقد أزف الرحيل!!
تصبو وانى لك التصابي
انى وقد راعك المشيب
انظر الى هذا البيت تجد صاحبه ذكر «أنى» مرتين، وتكرارها يعني المستحيل، فالأمر الذي تريده لن يكون ابدا، فلا تتصابى وتميل الى اللهو واللعب مثل الصبيان، اترضى على نفسك أن تكون أضحوكه للناس؟ لقد صور لنا هذا الشاعر حلول الشيب تصويرا بليغا حتى جعل حلوله مصحوبا بالروعة وهي الفزع والخوف الشديد من هذا الضيف الثقيل  غير المرغوب فيه، لماذا؟ لأنه جرس انذار لك ببداية العد التنازلي لعمرك ومكوثك في هذه الحياة.
هذا البيت الذي اشرت اليه هو لشاعر من كبار شعراء الجاهلية، بعيد الذكر من المعمرين اسمه عبيد «بفتح العين» بن الابرص الاسدي، ذكر ان بيته ضمن المعلقات في قصيدة طويلة اوردها صاحب كتاب المفضليات «المفضل بن محمد بن يعلي الضبي».
عده ابن سلام في الطبقة الرابعة من شعراء الجاهلية، وقال عنه: قديم عظيم الذكر والشهرة، وشعره مضطرب ذاهب لا اعرف منه الا قوله:
أقفر من اهله ملحوب
فالقطبيات فالذنوب
الا ان صاحب الاغاني كان اكثر بحثا وتقصيا من ابن سلام، وذكر له عدة قصائد منها قوله الأبيات المشهورة:
يا عمرو ما راح من قوم ولا ابتكروا
الا وللموت في آثارهم حادي
ياعمرو ما طلعت شمس ولا غربت
الا تقرب اجال لميعاد
لأعرفنك بعد الموت تندبني
وفي حياتي مازودتني زادي
يقول عبيد في بعض أبياته الرائعة:
من يسأل الناس يحرموه
وسائل الله لا يخيب
الله ليس له شريك
علام ما اخفت القلوب
صدق هذا الشاعر فسؤال الناس مهانة ومذلة، فان كانت لك حاجة، ارفعها لرب الحاجات الذي لم يجعل بينك وبينه وسيطا، «امن يجيب دعوة المضطر اذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الارض»، النمل 62
أيها الاحبة العجيب ان شاعراً من اهل الجاهلية عبدة الأوثان يقول:
الله ليس له شريك
علام ما  اخفت القلوب
يتبع

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث