جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 06 يونيو 2018

القصبة ... مدينة الخير والجمال

القصبة مدینة احوازية جزء من جزيرة الخضر الاحوازية قرب مدينة عبادان، على ضفاف شط العرب شمال غرب الخليج العربي وتسمى قصبة النصار، تقع القصبة جنوب مدينة عبادان بخمسين كيلومتراً ، هذه المدينة تمتلك الاحتياطيات النفطية وأكبر بساتين النخيل وهي اكبر منتجة للتمور وفيها ميناء يسمى ميناء الخزعلي وكان فيها سوق اسمه سوق تجار الخليج،  بعد الاحتلال  سميت «خزعل آباد» وفيها مقبرة اسمها الحافظية أسسها  المرحوم السيد حافظ الموسوي وفيها مساجد عدة، منها المسجد الشافعي الذي رممه المرحوم الشيخ عبدالله السالم الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، وكان امام المسجد والمؤذن يتقاضيان أجرهما من الأوقاف الكويتية، فيها القصر الذي بناه الشيخ خزعل لابنه الشيخ سلطان جد المرحوم الشيخ سعود السلطاني، هناك نهر يسمى باسمه نهر القصر والشيخ سلطان بن خزعل أسس طريق اسماه «درب السلطاني» وفيها الدواوين العربية وفيها ديوان الشيخ المرحوم  مذخور بن محيسن النصار  والد الشهيد الخالد المرحوم عيسى بن مذخور  على ضفاف شط العرب وفيها ديوان الشيخ شرهان بن شايع النصار  وفيها ديوان السادة الهواشم، توجد فيها بساتين فواكه مثل العنب والمشمش والطماط والرمان والتين والموز والرطب والحناء والورد وانتاج ماء الورد وماء اللقاح وماء الزموتة وفيها السفن الخشبية مثل البوم والجالبوت والسنبوك والشوعي والبلم النصاري المعروف ومن الثروات الأخرى مثل الاسماك واللحوم والدواجن والماء العذب في شط العرب.
تقع  القصبة علی نهایة جزيرة عبادان علی ضفاف نهر شط العرب، يفصل القصبة شط العرب عن الأراضي العراقية مقابل الفاو، ومن الأسر التي تقيم في القصبة عائلة النصار الكعبية والبحارنة والهواشم والبوشريدة والسلطانیة والقطيفية والحساوية والتواريت والعوامية وجزء من قبيلة شمر والدواسر وفيها كثير من الهنود والنيبار والزنجبار ومن الكويت والتابعين للحجيج.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث