جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 05 يونيو 2018

اني خيرتك فاختاري

قال الراحل نزار قباني: 
اني خيرتك فاختاري 
ما بين الموت على صدري 
أو فوق دفاتر اشعاري 
لا توجد منطقة وسطى 
ما بين الجنة والنار
حديث اليوم ليس عن جمال هذه القصيدة، ولا عن الشعر العربي الحديث ولا أريد أن أتحدث عن الشاعر البحر الذي لا يستعير الكلمات الراحل نزار قباني فهو أغنى من أن أتجرأ انا بالتحدث عنه أو عن قصائده الزيزفونية الرائعة، إنما هو التمثل ببيت واحد من بحر أشعاره الجميلة للوصول إلى كبد الحقيقة مع فنانة تشكيلية أحب عملها الفني وأشتاق لرؤيتها بين الحين والحين، فالحديث بيننا لم ينته بعد وسفرنا انا وانت بعيدة نهايته وطويل ليله، عسى أن نستفيد من مشوارنا هذا البر والتقوى فقد أكون مصيبا عندما أعرف حدود ذكائك وعمق دهائك وسواحل أهدافك التي تبحرين من أجلها رويدا، رويدا فالدنيا هذه مزدحمة بالتناقضات والوحوش حولنا كثيرة لكن بالصبر والإيمان والترفع عن الصغائر من الأمور مع تقوى الله فالمولى بإذن الله حليفنا ما دام الحق منهجنا وطريق سلوكنا لا يخشى مكر الماكرين إلا من كان يسعى في هذه الدنيا إلى مال كان أو متاع أو جاه يرجوه أو يريده وما عدا ذلك فهو في حصن حصين لا يدركه شر المحدثات ولا تغلبه خدعة الخادعات وللتاريخ والحقيقة اقول موجها حديثي لك انا وزميلي الذي كنا نثق بك ثقة عمياء لا يعتري وجهك الجميل الرقيق أي لحظة ريب أو خوف منك أو ممن يرسلك برسائل مكشوفة واضحة يقرؤها الاذكياء من الناس فكوني واعية لمفرداتك لنا بقراءة وتمعن وعليه نتخذ القرار لأننا بطبيعتنا لا نعرف الأسماء ولا نذكرها لانها سمجة عفنة تقيم الفعاليات بقصد الاستفادة منها بقدر الإمكان، يتاجرون بالفن والقيم والجمال من أجل حفنة دولارات تقبض من هذا ومن ذاك وبضاعتهم المبيعة لحظات وتنقضي مع السراب فلا هم شربوا زلال الماء ولا ارتوى عطشهم مع أن الماء عندهم مبذول لشاربه لكن عطشهم دائما لا ينطفئ من العفن والحرام فاختاري عزيزتي لنفسك منزلاً تعلين به أو موتا شريفا في رفوف الأفضل إن كنت قد نصحتك مرة فذاك لأني أخاف عليك فلا تذكري لي أو لأستاذنا أي لقب أو صفة أو اسم فنحن أكبر من أن ننزل لتلك المستويات من الناس.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث