جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 03 يونيو 2018

قال: أتعرف فلاناً؟

في خضم الزحمة المنتشرة هنا وهناك والظروف التي يمر بها الإنسان قليلاً ما يصيب الواحد منا هدفه جيداً في اختيار صديق صادق صدوق يمكن أن تعتمد عليه في الملمات والمحن والكروب وقد صادفت وانا في زيارة من زياراتي للقاهرة شخص التقيته في فندق مريديان الزمالك ذلك الفندق الراقي ذو النجوم الخمسة حيث قضيت مع صاحبنا ثلاث إلى أربع ساعات نتجاذب حلو الحديث والمعسول من الكلام العامر بالحب والأمل والارتياح لدرجة أنني اشتقت إليه وهو «قصادي» أو كما تقول أم كلثوم  «كنت بشتاق انا وانت هنا بيني وبينك خطوتين» لكن صداقة الركوبة هذه لم تستمر أو لم يكتب لها أن تعيش امداً دون أن يكشفها الباري عز وجل بسوئها وقسواتها وظهور انيابها التي كانت كامنة خلف شفتين لا يخرج منهما غير عذب الكلام والحديث المعسول الذي يدل في ظاهره على الأصل والفصل وحسن الخلق وطيبة القلب والحقيقة أمر مما يتصوره العقل فالحمل الوديع تحت جلده نمس غادر وافعى من افاعي الكوبرى الملكة ملمسها ناعم جميل وسمها أزرق قاتل صدقت انه أخ عزيز يمكن أن يعتمد عليه فحسبته ذهبا ناصع الوضوح والعلامات لكن فراستي خانتني فوقع في شباك هذا الدجال الآفاق الذي كان لقاؤه مدبراً مرسوماً لأي عربي ينزل في هذا الفندق يجلس في الفندق مرتديا البدلة السموكن متعطراً بنوع من العطور الفرنسية أعتقد أنه من نوع  «هريرا» فمن كنت تحسبه موسى طلع فرعون وخاب ظنك بالفريق والصديق الذي كنت تسعى لادخاره الشدائد لكن الحمد واجب ملزم فما خسرته قيمة فنجان قهوة لم يكلف الكثير فعرفت أنني أتعامل مع فنان في صناعة الشباك للغرباء عن مصر وسافر يتجول في الفنادق هذه يلتقط رزقه من هذا ومن ذاك يكلفهم آلاف الجنيهات أو الدولارات ثم يعطيهم ظهره متكلاً على الله تاركا صاحبه دون وداع أو سلام أو كلمة نشوفك على خير أو على الاقل نهارك سعيد كما كان في فيلم من بطولة الفنان الكبير سراج منير والملحن المبدع منير مراد والبنت الخرسانة التي تحبه بإخلاص وتزوجها في آخر الفيلم هذا الفيلم كوميدي لا يرتبط ابدا بالواقع إنما كلمة نهارك سعيد التي يرددها صاحبنا اياه كانت ديته فقط قيمة فنجان قهوة من فندق مريديان الزمالك واكتشفت انه رحل ولم يعد أن استرجعت منه في آخر لحظة أجرة غرفة من غرف الفندق وقدرها ثلاثة آلاف جنيه مصري كانت ستضيع لولا رحمة الله على عبده الغلبان وصدق المثل الذي يقول تعرف فلان قال اعرفه قال عاشرته قال يعني لم تكتمل العشرة قال  متعرفوش عشان تعرفه عاشره صح أو خليه يغور في داهيه الله لا رده خسرني فنجان قهوة من فندق مريديان الزمالك بالمناسبة الفنانة المحترمة «إيمان عاطف»  وهي أخت عزيزة جدا على قلبي ولها عندي تقدير واحترام لا حدود له التقيت بها في تلك الساعة بعد أن هرب المخفي وغاب عن الأنظار.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث