جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 29 مايو 2018

أزهق الحق باطلهم

صبرنا ونلنا، وبعد أن عملنا انجزنا وقد زهق الباطل وانتصر الحق وقد ربحت الرهان بأن دولة الحق ستسود ولسوف يحزم ولاة الأمر مصير ذاك الافاق الشرم الذي جهز مع انوشروان ميليشيات من البغال والحمير الناهقه اعزكم الله يريد هدم البيت المحرم الذي له رب يحميه نعم انقطع لسان الحوثي وبات مندحرا كسيرا يطلب الرحمة والعيش تحت الجدار يأكل من زرع يده التي تعاونت مع الاغراب على أرض أقدس مقدساتنا وأراد بأهل السعودية الشر فارسل المفرقعة تلو الأخرى فصدها عباد الرحمن اولي بأس شديد رحماء بينهم وعلى الباغين يد من حديد تقصم ظهور من أراد بنا وديارنا الشر والدمار, نعم انتصرت عاصفة الحزم وخنع الحوثي وصاحبه الذي أمره بالمنكر والعصيان وقالوا «التوبه من دي النوبة» وجاءت فرقه تسلم العتاد والسلاح لإبطال الحزم التي خضعت للحق وانكسر نخاع تلك الفرق الباغية ولم ينفعهم الذي اتخذوه وليا من دون الله هؤلاء اليوم طلبوا العفو والصفح مقابل أن يعيشوا بيننا بسلام وهذا أمر ممكن شريطة أن ينكروا دعوتهم الجاهلية وينسوا الخرافات التي يرددها الاعاجم ليل نهار لبث الفتنة بيننا وتفريق شملنا لكن أصحاب القرار فينا كانوا لهم بالمرصاد فعصفت بهم عاصفة الحزم واعادتهم إلى الرشد وطريق الصواب فأهلا بكم بني الاعمام فأنتم الاهل والنسب دمكم دمنا ولسانكم لسان حالنا ان تبتم وقلتم السمع والطاعة فاهلاً بكم ومرحباً  عيشوا في دياركم بأمن وسلام وانعموا معنا بالخيرات نتقاسم رغيف الخبز لا نعتدي إلا على من اعتدى وقانوننا من الآن العصا لمن عصى والخير يخص والشر يعم اتركوا أهل الباطل والرفض والضلال وتعالوا إلى ما أنزل الله من حق شعارنا الدين لله والوطن للجميع ودعوا عنكم مهاترات الاعاجم التي لم تغنكم من جوع ولا تقيكم من برد هؤلاء الاغراب ردوهم إلى كبيرهم الذي علمهم السحر وتعاونوا معنا على البر والتقوى ولا اله الا الله محمد رسول الله كتابنا القرآن، وقبلتنا الكعبة مرجحين العقل هاجرين ما يقوله ذاك الذي كان يريد أن يخطب الجمعة في الكعبة شرفها الله وخاب فأله وانكسرت شوكته وانتصر الحق على الباطل أن الباطل كان زهوقا، وانتصرت عاصفة الحزم على جحافل الجهل فالحمد لله على فضله ومنته، والله أكبر على كل كفار اثيم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث