جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 28 مايو 2018

وكنت إذا ما زرت سُعدى بأرضها ... أرى الأرض تطوى لي ويدنو بعيدها «1-2»

بادئ ذي بدء، سعدى اسم علم مؤنث عربي معناه السعيدة، المحظوظة، وهي أيضا محبوبة، أما صاحب هذا البيت «كثير» الذي تعودنا أن يقرن اسمه باسم «عزة» إلا أنه هذه المرة ذكر غيرها ويجوز للشاعر ما لا يجوز لغيره، وهو هنا يذكر اسم سعدى مجردا ويوضح أنه رغم بعد منازلها، إلا أنه إذا سار إليها طويت له الأرض بمعنى أن المسافة قصرت ولم يشعر بطولها، لماذا؟ لأنه ذاهب لمن يحب متوجه بأحاسيسه وعواطفه إليها فلم يعد يشعر بهذه المسافة! إنه الحب يا سادة، والحب يقرب البعيد ويذلل الصعاب، فما هو سبب ذهابه الى سعدى؟ يقول في مطلع هذه القصيدة:
لقد هجرت سعدى وطال صدودها
وعاود عيني دمعها وسهودها
إذا السبب في ذلك، إعراضها عنه وبعدها وجفاؤها حتى تسبب له هذا الجفاء بقلة النوم والبكاء، وماذا يقول أيضا؟ يقول:
وإني قد أصفيت سعدى مودتي
ودام على العهد القديم تليدها
لقد أخلص الحب لسعدى وصدقها الود، وصان ورعى ما اتفقوا عليه من الإخلاص لبعضهم البعض في الماضي والحاضر، تعالوا لنرى وصف هذه الفتاة بلسان كثير:
من الخفرات البيض ود جليسها
إذا ما انقضت أحدوثة لو تعيدها
الخفرات جمع خفرة وهي الفتاة شديدة الحياء البيضاء التي إذا حدثتك لا تمل حديثها وتتمنى لو تعيد ما قالته لحلو منطقها، ثم يكمل وصفها قائلا:
منعمة لم تلق بؤس معيشة
هي الخلد في الدنيا لمن يستفيدها
هي في رفاهية من العيش، ومن تكون من نصيبه فقد فاز بجنة الدنيا ونعيمها، ويتابع وصفه، فيقول:
هل الخلد ما دامت لأهلك جارة
وهل دام في الدنيا لنفس خلودها!
فلتك التي أصفيتها بمودتي
وليدا ولما يستبن لي نهودها
وقد قتلت نفسا بغير جريرة
وليس لها عقل ولا من يقيدها
تلفت نفس كثير في حب هذه الفتاة والله المستعان، والقصيدة من أجمل قصائده وهي طويلة، ولنتعرف على الشاعر فهو كثير بن عبدالرحمن بن الأسود بن عامر الخزاعي، أبو صخر، أمه جمعة بنت الأشيم لذلك كان يقال له: كثير بن أبي جمعة.
نال حظوة عند ملوك بني أمية، وهو من فحول الشعراء المتقدمين، مدح عبدالملك بن مروان وأخاه عبدالعزيز، ولم يعط عمر بن عبدالعزيز أحدا من الشعراء إلا كثيرا، وقد عده ابن سلام في الطبقة الأولى، وصف بقصر القامة، فكان إذا دخل على عبدالعزيز بن مروان يقول له: طأطئ رأسك لا يصيبه السقف، وقال له جرير بن عطية: أي رجل أنت لولا دمامتك!! فقال كثير:
فإن اك قصدا في الرجال فإنني
إذا حل أمر ساحتي لطويل
يتبع
دمتم سالمين في أمان الله

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث