جريدة الشاهد اليومية

السبت, 26 مايو 2018

تسويق العمل الخيري في رمضان

رمضان شهر الخير والاحسان، والصدقات . وأهل الكويت جبلوا على العطاء وعمل الخير، ولكنهم في رمضان يزدادو اعطاء وكرماً. وما يثلج الصدر ويزيد النفس بهجة وسروراً هو ان العمل الخيري الكويتي أصبح متوارثا بين الاجيال، فكما أسس الرواد من أهل الكويت الاوقاف والمشاريع الخيرية في أصقاع الدنيا.وفى الكويت، بدأ احفادهم بالاستمرار في حمل هذه الامانة والعهدة، وانطلقوا بكل اخلاص عبر الجمعيات الخيرية والمبرات الانسانية، لعمل الخير. ولكن الجديد في الامر هو تسويق اعمال الخير في رمضان، والوصول الى المتبرعين وتشجيعهم وحثهم على العطاء والبذل بأبسط الوسائل وأفضل الطرق . من خلال ترويج مشاريعهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وعبر وسائل الاعلام، من اذاعة، وتلفزيون. وآخر هذه الابداعات ما قامت به احدى الجمعيات الخيرية بالتعاون مع الاذاعة الكويتية والتلفزيون . بالتسويق لعمل خيري يومي وفي نهاية اليوم يكون المبلغ المخصص للمشروع قد دفع بالكامل من قبل المحسنين عن   طريق الاون لاين أو الاستقطاع البنكي. والجميل في هذه المشاريع اليومية ان المتبرع يطلع عبر الموقع والتطبيق على المشروع، وموقعه ويشاهد بأم عينه المبالغ المدفوعة والمتبقية، ويستطيع هو ان يسوق المشروع لغيره من أهل الخير، عمل خيري جماعي سريع ويوم بيوم، فمثلا اليوم الاول بناء دار تحفيظ قرآن واليوم الثاني التبرع لمرضى الكلى وهكذا. وفي هذا فليتنافس المتنافسون. هكذا يكون التسويق للأعمال الخيرية. وهكذا يكون الفن والابداع في الوصول الى جموع المتبرعين. وهذا التوجه الجديد، ليس بدعة من القول. فقد دأبت الجمعيات التبشيرية واليهودية في العالم، على استغلال وسائل الاعلان  والمذيعين المبدعين، والبرامج الرائدة في جمع التبرعات لمشاريعها على الهواء مباشرة مع عرض لصور المشروع. ومؤثرات صوتية، وعرض لصور الضحايا والفقراء المستهدفين بالتبرع للتأثير على الجماهير عاطفياً وعقائدياً وحثهم على التبرع بسرعة فاتباع هذه الوسائل واستغلال وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي لتسويق العمل الخيري خير من الطرق التقليدية في جمع التبرعات بالمساجد، وفي اللجان الخيرية عمل خيري ابداعي نرجو الاستمرار فيه، فأهل الكويت أهل الخير ولكنهم بحاجة الى تسويق اعمال الخير بصورة حضارية لتزداد مساهمتهم المستمرة، وجزاكم الله خيراً.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث