جريدة الشاهد اليومية

السبت, 26 مايو 2018

موقف الكويت ثابت

‏كلمة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد قائد العمل الإنساني والدبلوماسي أمام القمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي التي عقدت في العاصمة التركية اسطنبول قد عبرت بشكل حاسم عن موقف الكويت الراسخ والحر في عالم متغير الآراء والقرارات ، موقف داعم ودائم ومستمر ، ولم يبهت يوما أو يتراخى لما تحمله الكويت من مسؤوليات ومبادئ وقيم تجاه الإنسانية والقضية الفلسطينية والقضايا العربية والإسلامية .
بالرغم من التحديات والمتغيرات والضغوطات المحيطة والمتعلقة بالمنطقة الراهنة ، والقضية الفلسطينية واستحقاقات الحقوق الفلسطينية على المجتمع الدولي ، يبقى موقف الكويت منذ التأسيس ثابتا ومصيرياً تجاه قضيتنا الأولى وهي القدس ، كلمة صاحب السمو هي رسالة عربية تنطق بالحق المبين وتثير تساؤلاً تدعو  به العالم لتوقظه من سباته العميق وسكوته المطبق والوقفة الجادة لما يحدث وما يدور في المنطقة ، وكمتابع للأحداث استطيع القول إن الخطاب جاء ليكون تحديثا لوجهة الشعوب الإسلامية والعربية للموقف الحالي وتأكيدا بأن المبدأ الإنساني والسعي للسلام لم يحول ولم يخرج عن سياقه، فالخطاب مفتاح لخارطة الطريق ، وجادة للسير في نهج السلام والاستقرار لكل من يسمع ولازال يسأل عن موقف القيادة الكويتية ،  خطاب صاحب السمو  هو كلمة مباشرة وواضحة مليئة بالصدق والإيثار بعيدة جدا عن مجاملات دول العالم والشرق الأوسط ، خطاب تاريخي يتضمن سياسة الكويت الحكيمة في ارجاع والمطالبة في الحق والوقوف بجانبه ، موقف وخطاب نابع من قلب رجل يؤمن بما يقول أطال الله في عمره ، قائد الانسانية امير البلاد الشيخ صباح الاحمد هو مصدر فخر واعتزاز  للشعب الكويتي والامة العربية والاسلامية .
الكويت بقيادتها وحكومتها وشعبها مع فلسطين ومع قضية الشعب الفلسطيني ، وللقائد كلمة وبقيادة وحكمة صاحب السمو نستطيع تأكيد تمسك الكويت بثوابتها والتزاماتها الإنسانية والإسلامية والعربية .
موقف الكويت تجاه القضية الفلسطينية وعملية السلام واضح بالدعم المستمر  لحقوق الشعب الفلسطيني ، ورفض واستنكارالسياسات والإجراءات العدائية المزدوجة الانتقائية ضده ، وبذل المساعي والجهود لإيجاد حل عادل وشامل ودائم للصراع العربي الإســرائيلي ، وخطاب صاحب السمو هو التزام لمبدأ الانسانية والدين الحنيف والعروبة ، وتحقيق السلام المنشود في المنطقة التي تتطلع للاستقرار وسط تحديات وصراعات لا تهدأ .
• أبرز ما جاء في خطاب صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد:
- الكويت ستواصل مساعيها الداعمة للأشقاء الفلسطينيين في تقرير حقهم المشروع بإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية بموجب ما نصت عليه قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية ومبدأ حل الدولتين.
• إزاء التطورات المأساوية في فلسطين نتوجه بالتساؤل للعالم أجمع: لماذا تستمر معاناة الفلسطينيين؟ ولماذا نتجاهل ولا ننفذ قرارات مجلس الأمن التي اتخذت؟ ولماذا يقف المجتمع الدولي عاجزا عن حل هذه القضية؟ لماذا يبقى الضحية قاتلا في عرف إسرائيل؟ ولماذا تتمكن إسرائيل دائما من الإفلات من العقاب؟
- القرار الأحادي بافتتاح السفارة الأميركية في مدينة القدس الشريف الذي يطمس الهوية الفلسطينية لتغيير الوضع التاريخي القائم ويستهدف تهويد المدينة المقدسة وإخلال تركيبتها السكانية وتغيير هويتها الدينية والتاريخية باعتبارها مدينة لكل الأديان السماوية شكل خرقا صارخا لقرارات مجلس الأمن وتقويضاً لعملية السلام في الشرق الأوسط.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث