الأحد, 13 أبريل 2008

يبونها تحالف وإحنا نبيها تواضع

خالد صالح العبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تابعت المؤتمر الصحافي‮ ‬الذي‮ ‬بثته قناة‮ »‬يبونها تحالف‮« ‬والذي‮ ‬من خلالة تم الإعلان عن أول انتخابات فرعية ولكن تسمى لدى أصحاب الملايين‮ »‬إعلان قائمة مرشحين‮« ‬طبعاً‮ ‬ليس من حق أحد أن‮ ‬يسأل كيف ومتى تم اختيار هذه القائمة،‮ ‬لقد استمعت لطرحهم فوجدت أنه طرح بسيط ضعيف متواضع جداً‮ ‬وأكثر ما عندهم أنهم أبناء التاجر الفلاني،‮ ‬لو تفحصنا التحالف الوطني‮ ‬الديمقراطي‮ ‬أو التكتل الوطني‮  ‬لوجدنا فيه من العيوب ما‮ ‬يجعلنا نكفر بالديمقراطية،‮ ‬فالديمقراطية لدى هذا التحالف أو التكتل أو الحزب‮ ‬غير المرخص مفصلة لديهم على أهوائهم ومقاساتهم،‮ ‬فلا كويتي‮ ‬في‮ ‬الكويت‮ ‬غيرهم ولا وطني‮ ‬في‮ ‬الكويت‮ ‬غيرهم ولا أحد تهمه مصلحة البلاد والعباد‮ ‬غيرهم،‮  ‬الناخب أول اهتماماتهم في‮ ‬المرحلة الإنتخابية وينتهي‮ ‬دوره بعد ظهور النتائج فوراً،‮ ‬فلا‮ ‬يساوي‮ ‬بعدها جناح بعوضة،‮ ‬لهم مواقف مناوئة للشعب أثناء المجلس المنحل،‮ ‬فقد رفضوا شراء الدولة لمديونيات المواطنين،‮ ‬ورفضوا العلاوة الاجتماعية للمواطنين،‮ ‬ورفضوا تصويت العسكريين،‮ ‬وكانوا دائماً‮ ‬يحثون الحكومة على إزالة الدواوين والأسوار المزروعة بمنازل المواطنين،‮ ‬ويتناسون مخالفات المصانع والقسائم الصناعية والشاليهات وأي‮ ‬شيء‮ ‬يمس مصالحهم،‮ ‬وهم أساس مشاكل الانتخابات الفرعية وهم أول من أجرى هذه الإنتخابات أو كما‮ ‬يسمونها إعلان قائمة المرشحين،‮ ‬كما ساهموا باستجواب كل وزير لا‮ ‬ينفذ رغباتهم كوزير النفط الذي‮ ‬كان استجوابه انتقامياً‮ ‬أكثر منه إصلاحياً،‮ ‬وتصدوا لاستجواب أي‮ ‬وزير‮ ‬ينتمي‮ ‬لهم ومهما كانت محاور الاستجواب،‮ ‬حتى موضوعا إغتصاب التلاميذ من قبل حراسهم في‮ ‬مدرسة حكومية وجدوا له كل الأعذار والمبررات،‮ ‬وتناسوا شعور أسر الأطفال وشعور كل أولياء أمور الطلبة،‮ ‬في‮ ‬حين عندما علت الأصوات ضد معصومة المبارك كانوا مرحبين لأن معصومة‮ ‬غير نورية،‮ ‬كما فرضوا وزراءهم‮ ‬غير الأكفاء على الحكومة،‮ ‬ولم نسمع لهم صوتاً‮ ‬أثناء تأبين المجرم مغنية وكأن شهداء الكويت لا‮ ‬يعنون لهم شيئاً،‮ ‬وكل ما كانوا‮ ‬يخشون عليه هو شعبيتهم ومصالحهم‮.‬
إن التحالف الوطني‮ ‬أو التكتل الوطني‮ ‬هم أعضاء من المناطق الداخلية ومن أصحاب الدماء الزرقاء أو‮ »‬المزرقة‮« ‬لأنهم ليسوا جميعاً‮ ‬أغنياء بالفطرة ولكن منهم من استجد في‮ »‬زورقة‮« ‬الدماء،‮ ‬ولم‮ ‬يدر في‮ ‬بالهم أن‮ ‬يتبنوا أي‮ ‬مرشح من الدائرة الرابعة أو الخامسة أو نائب‮ »‬بدوي‮ ‬أو شيعي‮« ‬وهي‮ ‬إن صح التعبير تسمى كتلة الدفاع المستميت عن التجار والممثل الرسمي‮ ‬لهم،‮ ‬ودائماً‮ ‬يدافعون بضراوة عن القوانين التي‮ ‬تخدمهم كقانون الإحتكار‮.‬
وعندما وجهت الانتقادات لهذا التكتل باستبعاد المرأة ودورها سارعوا باستخدام أحد الوجوه النسائية لكي‮ ‬يطالبوا فيما بعد بلجنة دائمة بمجلس الأمة تحت مسمى لجنة‮ »‬موضة ولا‮  ‬فوضة‮« ‬تترأسها زميلتهم‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث