جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 21 مايو 2018

ألف مبروك د.صفية القباني معرضك

تميز فن التصوير الجداري بالارتباط بالحياة البشرية وازدهر وزاد الطلب عليه في فترة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي وهو فرع من فروع قسم التصوير احد اقسام كلية الفنون الجميلة الخمسة: النحت والتصوير والعمارة والديكور والغرافيك، فالفنان الجداري يربط بين فنون العمارة والتصوير بشكل رائع جميل واضح والدكتورة صفية طه القباني عميد كلية الفنون الجميلة كأول سيدة تتقلد عمادة الكلية لمدة أربع سنوات مزدهرة بالعطاء والإخلاص والتميز مبدعة في عملها الفني كما هو ابداعها الإداري والاجتماعي والأخلاقي والفكري ما أضاف الى موهبتها لمسة جمال لا مثيل له. في الأيام القليلة الماضية من أوائل شهر مايو 2018 قدمت الفنانة الدكتورة معرضها الجداري الرائع بعنوان «مدد» معتمدة على التجريد البسيط في أعمالها التى جمعت بها فلسفة  العطاء الروحي المستمر والإخلاص والواقع المنظور للمادة المرسومة فقد تجدها في نيل الأقصر أو قديم منازلها أو نفحة من روح شيخ المعماريين الفنان المهندس حسن فتحي تجد في أعماله الظل متجسدا بعمق اللوحة كما تجد انعكاس الشمس على سطح مياه النيل وبريق الأمواج يتناغم مع تلال وجبال أسوان والاقصر. الدكتورة صفية القباني واحدة من أبرز الفنانين المعاصرين التي أخذت وضعها وتركت بصمتها على الساحة التشكيلية في جمهورية مصر العربية وتميزت بالبراعة والنبوغ لدرجة أنها تعد واحدة من أفضل عشرة فنانين للجداريات في العالم العربي وليس في مصر وحدها وبهذا فهي علم من أعلام الفن وقامة من القامات الفنية والقيادية في بلدها الحبيب مصر الغالية. الف مبروك هذا النجاح الباهر دكتورة صفية وإلى المزيد والجديد وبإذن الله القادم أفضل وأجمل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث