جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 21 مايو 2018

«التربية» والغش المكتسب

من حق وزير التربية أن يتخذ قراراً وفقاً لما تقتضيه المصلحة العامة، ومن حق أهل الاختصاص والميدان أيضاً أن يوضحوا وجهة نظرهم لما يصاحب هذا القرار الذي يصفق له من يصفق، ويشيد به من يشيد دون أدنى تحمل أحد مسؤوليات وتبعات مثل هذه القرارات واللوائح..!
فالعملية التعليمية متخمة بالتجارب الفاشلة التي أضرت بالتعليم وأوقفت عجلته ، ولا حاجة إلى أن نسرد إلى أي مستوى وصلت المخرجات التي لا تعرف ولا تجيد القراءة ولا الكتابة ولا التواصل بلغتها الأم ، توجد إخفافات وتحديات ومسؤوليات تتطلب من المسؤولين تحملها، فالوضع هنا أن المسؤول غير مسؤول عن أي قرار يتخذه وعلى من يعمل في الهيكل التنظيمي تحته التعامل بشكل حذر وتحمل التبعات ولا أحد يحمي الآخر المهم  أن يكون هناك تصادم وعناد بعيدا عن صاحب القرار غير المسؤول، فقرار مثل حرمان الطالب الغشاش من جميع المواد لمجرد الظن هذه مشكلة، والمشكلة الكبيرة التي أراها في آلية التطبيق لمثل هذا القرار مع مراهقين وكبار بالسن، كيف سيتقبل هذا المراهق وغيره أن يسلم نفسه لقرار حرمانه من جميع المواد بهذه السهولة في اللجان وأمام الطلاب والملاحظين؟!
ما نذكره ليس تحريضا وإنما كيف لملاحظ ولجان التعامل مع مراهق أو رجل كبير في السن بالتعليم المسائي عند إثبات واقعة الغش وتطبيق العقوبة، أعتقد أن الموضوع يحتاج تدخلا أمنيا ، فالمشكلة عميقة ولا قانون يحمي المعلم الذي هو الملاحظ وداخل الجان الاختبارات وخارجها، فقد يكون هناك تصادم في أول الأمر إلا أن هناك تبعات ما ينبغي أن يتحملها ..؟!
من سيطبق هذا القانون بالله عليكم ، الإدارة التي لم تحل على ثقة الوزارة في تدويرها أم الموضوع ليس «شطارة» في إصدار قرارات وقوانين ومعالي وزير التربية يجلس في مكتبه؟
فور تعميم هذه الائحة لم نسمع ولم نر سوى أن الطلاب قد ذهبوا إليك وأولياء أمورهم ولم تخرج لهم ، وذهبوا إلى مجلس الأمة ولم يكن هناك من يوقفهم عند الحد ، فكيف لملاحظ وهو المعلم أن يقف أمامهم وهو لا حول له ولا قوة ، ألم تر الكثير من الحوادث التي حدثت بسبب منع حالات الغش ؟ ضرب وإهانة والموضوع لا يقتصر على معلم وافد وكذلك المواطنون فهم يتعاملون مع حالات قطعت الشك باليقين بأن الغش من الحقوق المكتسبة فلم تسمع يا وزير التربية ما قاله أحد أولياء الأمور موجها الكلام لمعاليك: ألم تغش يا وزير التربية؟ وكان يتساءل ولم نسمع منك الإجابة!
من المفترض قبل إقرار مثل هذه القوانين واللوائح معرفة كيفية وآلية التنفيذ فمن يحمي المعلم عند تطبيقها ؟ أم القضية مجرد قرار ولائحة تنسب لك إنجازا؟!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث