جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 17 مايو 2018

يا مرحباً بشهر الله

يا مرحبا بخير الشهور الذي جاء به قول الحديث القدسي كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به، يا مرحبا بالشهر الذي فرض الله تعالى علينا صيامه وسن رسول الله صلى الله عليه وسلم قيامه فقال تعالى: «كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم».
يا مرحبا بهذا الشهر الذي تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق أبواب النار وتصفد به الشياطين، يا مرحبا بهذا الشهرالذي تضاعف فيه الحسنات حيث ثواب الفريضة والنوافل فيه بأضعاف مضاعفة عما هي عليه في غير رمضان، يا مرحبا بشهر فيه ليلة خير من ألف شهر، يا مرحبا بشهر كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جوادا كريما وأجود ما يكون في شهر رمضان ها هو شهر رمضان عاد علينا بعد طول غياب نبدأه بحمد الله تعالى ان فسح لنا في العمر أجلا حتى نشهد صيامه وقيامه ونعمل ونسعى للخير فيه ونتبادل التهنئة بهذا الشهر، وبهذه المناسبة أتقدم من سيدي صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ومن سمو ولي عهده الأمين وسمو رئيس الوزراء ومن جميع الأصدقاء والأحباء والأهل والاخوة والأمتين العربية والاسلامية بالتهنئة القلبية الخالصة بحلول هذا الشهر الكريم الفضيل أعاده الله علينا باليمن والخير والبركة والطاعة، ونسأل الله تعالى أن يوفقنا لصيامه وقيامه وعمل الخيرات فيه على الوجه الذي يرضيه وننال فيه ثوابه، شهر رمضان أوله رحمه وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار، أتوجه إلى الله تعالى أن يرحم أمواتنا وأموات المسلمين ويتغمدهم بواسع رحمته وأن يرحم شهداء الكويت الأبرار وأن يغفر لنا ذنوبنا ماتقدم منها وما تأخر وما أسررنا وما أعلنا وما خفي علينا اثمه وهو هين علينا لا اله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين وأن يعتق رقابنا ورقاب ذوينا وخاصتنا وكل من دعا ويدعو لنا بخير من النار يامرحبا بك يا شهر الصيام يا شهر المحسنين والفقراء الله الله بكم يا أهل الخير بإخوانكم من الفقراء والمحتاجين الله الله بكم استوصوا بهم خيرا. قال تعالى فمن شهد منكم الشهر فليصمه وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين، هذا الشهر لاتكتمل فيه الطاعة مع الشحناء والبغضاء والقطيعة وخاصة قطيعة الرحم فأكرموا هذا الشهر يكرمكم الله ورحبوا به معي وقولوا يامرحبا بشهر خير الليالي فيه في بيوت الله تعالى وخير الكتب فيه كتاب الله تعالى وبمناسبة هذا الشهر الفضيل أتقدم إلى سيدي صاحب السمو أمير البلاد المفدى وولي عهده الأمين والحكومة الرشيدة وشعب الكويت الوفي اعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركة وكل عام وانتم بخير.
إلى قرائي الاعزاء سوف اتوقف عن الكتابة في هذا الشهر الكريم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث