جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 15 مايو 2018

المتآمرون الثلاثة

الحمدلله الذي سلم مصر وانقذها من الأنياب الزرقاء التي ترى في نفسها الأفضلية على سائر البشر وأسأل الله العلي القدير أن يسلم لنا العراق واليمن وسوريا بعد أن أصدروا شهادة وفاة ليبيا وسعوا لتفكيك دول الخليج العربي والسيطرة على خيراتنا بأسلوب خال من الأمانة والشرف واليوم وغدا وأمس اجتماعاتهم مستمرة هؤلاء الذين يعتقدون أن العالم العربي خانع منكسر لا يقوى على شيء وهم بهذا يرتكبون حماقة سياسية آخرتها وبال عليهم وعلى شعوبهم، فالعرب يا ثلاثي العدوان والتآمر لهم بعد غفوتهم هذه نهضة لا تبقي منكم حياً ولا تذر حتى من خان عروبته وتعاون معكم بحجج طائفية ودعاوى حزبية وأفكار ظاهرها اخوان ومسلمون وحقيقتهم اعداء خائنون حتى هؤلاء سيعودون إلى رشدهم اذا نادى المنادي وتجيشت الجحافل وأقدم الركب ركابهم العزيمة وادائهم الأقدام حينها تعرفون أي منقلب تنقلب وإلى اقرانكم تسرعون تطلبون الغوث والنجاة صحيح أن العراق واليمن وسوريا وليبيا اوهنهم المرض ودب في اوصالهم الكسل لكنهم معنا يبقون الاهل والأقارب والنسب وهذا دم ونسيج لا ينسلخ فرعهم من أصله أبداً وسيأتي يوم تتصافح فيه الاكف وتصفى النفوس وتتلاقى المصالح وانتم وان كنتم ثالوثاً منظماً متفق علينا ألا أنكم زمرة قليلة فاسدة تتفقون علينا وقلوبكم شتى خناجركم وراء ظهوركم تتحينون الفرصة لبعضكم والسابق منكم بالطعنة سينكشف ظهره وتظهر عورته فنعود عليكم عود المنتصرين الفائزين وبعون الله فرج الله قريب فالعرب بخير ما دامت مصر والسعودية بخير كلنا سننجو وانتم الهالكون بإذن الذي لا تأخذه سنة ولا نوم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث