جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 14 مايو 2018

رمضان على الأبواب

شهر كريم مبارك يعاودنا عاماً بعد عام، وكل عام يتقدم عما قبله أحد عشر يوما بالحساب القمري الذي يعتمد في تحديده الهلال عكس الحساب الشمسي، الثابتة شهوره بالفصول الأربعة ومهما كانت الحسابات والاعداد  مختلفة فإن عدة الشهور اثنى عشر شهرا كما فصل ذلك في سورة التوبة، الآية 36. شهر رمضان يتنقل بين الفصول فيأتي صيفاً أو شتاء بحكمة إلهية، لا أريد الخوض في تلك التفاسير والشروح، فما أريده أولاً توجيه التهنئة للجميع دون استثناء، وعلى رأسهم سيدي حضرة صاحب السمو الأمير المفدى وسمو ولي عهده الأمين والحكومة الرشيدة، داعيا الله عز وجل أن يجعله شهر خير وبركة على الجميع ويرزقنا صحة صومه وقيامه، اللهم آمين يا رب العالمين، وهذا العام يأتي رمضان بعد النصف الأول من شهر مايو حيث الحر لم يشتد عوده بعد والنهار ليس بأطول مما يكون لكنه صوم قيظ وحر وطول عناء، نسأل الله بصومه الأجر والمغفرة والقبول، ومن هم في عمري صاموا رمضان شتاء وصيفاً مرتين مرة في عز شبابهم والاخيرة هذه في مقتبل خريف العمر بمعنى أننا عشنا رمضان في الستينات وكان الوقت شتاء نهاره قصير وليله طويل، زمن الطيبين الصائمين الصالحين وبعد خمسين عاماً أو يزيد نعود ونصوم رمضان صيفا والمكان هو نفسه في شارع عبدالله بن جدعان محافظة الجهراء والناس هم الأبناء والأحفاد والنهج هو النهج إطعام صائم ولقاءات اجتماعية مستمرة تمتد طوال الشهر، وتعيش الجهراء أياماً جميلة في ظل الطاعة والعبادة والإحسان، الكل هنا يسعى للخير، لا اريد ذكر أي اسم، كل أهل الجهراء دون استثناء يتسابقون على البر والتقوى في هذا الشهر الكريم، شهر رمضان المبارك، لا يريدون منه غير وجه الله سبحانه وتعالى، وكما قال المثل الحب يطلع على بذره، نعم هنا أرى طيف السابقين الأوائل في وجوه الأبناء والأحفاد في كل بيت وديوان وشارع، تجد إعلان إطعام صائم ان لم يكن في كل بيت، فالشارع لا يخلو من بيتين أو ثلاثة اهله صائمون لربهم متضرعين أن يرحم الله أمواتنا وأموات المسلمين وأن يتقبل من الجميع صيامهم وقيامهم ويجعل ذلك في ميزان حسنات والديهم، وكل عام والجميع بخير.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث