جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 14 مايو 2018

التاجر والصيدلي ومصنع الأدوية!

تعد جامعة الكويت من الجامعات العريقة وذات المستوى المرتفع لخريجيها على مستوى العالم بجميع التخصصات .
ومن هذه التخصصات الصيدلي فهو يدرس 5 سنوات «سنة أولى تمهيدي واربع سنوات صيدلة» وبعدها يصبح صيدلياً.
وبطبيعة الحال يدرس مواد علمية مثل الكيمياء والرياضيات و«كايناتيك» وهو مقرر شبيه بالرياضيات ولكن تكون المسائل على الادوية.
وكذلك «فارماكولوجي» وهو مقرر يدرس كل دواء بتفصيله ويعالج أي مرض وما هي أضراره الجانبية وكيفية عمل الدواء بجسم الانسان.
ولكن بعد أن يتخرج يصبح صيدلياً بالمستشفيات أو المستوصفات أو المستودعات الطبية، وتصبح مهنته أشبه بالبائع بالسوبر ماركت مهمته فقط إعطاء الدواء بعد أن يقرأ «روشتة» الطبيب !
فهل بعد هذه الدراسة يستفاد منه هكذا وهو الذي كلّف الدولة مبالغ كبيرة بما يقارب 50 ألف دينار للطالب الواحد؟؟
إن دولة الكويت بإمكانها توفير الارض والمعدات الحديثة والتعاقد مع كبرى الشركات العالمية المصنعة للأدوية مثل شركة «Bayer» الالمانية لصنع الادوية على أرض الكويت، خاصة اننا في كل سنة يتخرج في كلية الصيدلة ما يقارب 60 طالب وبالإمكان الاستفادة منهم لصنع الادوية.
ولا ننسى أنه بذلك ستساهم صناعة الادوية الكويتية بتوفير فرص العمل للكويتيين، ومدخول ممتاز للدولة - إذا ما اعتبرنا ان المصنع تابع للدولة - وكذلك استفدنا بشكل رائع من الصيادلة أصحاب العقول الفذة، بدلاً من إهمالهم وقتلهم وظيفياً بمهنة أشبه بالبائع!
وكذلك توفير مبالغ كبيرة على الدولة، فبدلاً من استيراد الأدوية الأجنبية المكلفة على الدولة وشحنها نصنعها هنا على أرضنا .
ويجب أن نقتدي بالدول العربية خاصة الخليجية مثل شركة «جلفار» الاماراتية ومقرها رأس الخيمة، فنحن بذلك نقتل جشع التجار باستيراد الأدوية المكلفة للدولة وبذلك نوفر على الدولة هذه الأموال.
ولا ننسى بالسابق كنّا نصنع الأدوية مثل دهان الحساسية وقطرة الأنف ولكن لأسباب، الله أعلم بها، توقفت هذه الصناعة واتجهنا للاستيراد !!!
ودمتم بحفظ الله.
• نكشة:
هل سيرى النور مشروع صناعة الدواء بالكويت أم سيجهض بسبب بعض تجار الادوية المستوردة وتكون الغلبة - دائماً - لهم ؟!

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث