جريدة الشاهد اليومية

السبت, 12 مايو 2018

متحف رواد الفن التشكيلي المصري

ازعجني جداً ما قالته بنت فنان كبير ورائد من رواد فن التصوير المصري الدكتور صبري راغب حول رغبتها في بيع أعمال والدها الفنان الذي لن يتكرر ولن تتكرر أعماله أبداً أو تعوض أن بيعت وخرجت من مصر نحو دولة خليجية يمكن لها أن تشتري تراثاً رائعاً كما هو الحال مع الأعمال التي خرجت بالفعل من مصر بحفنة دولارات كسبها فنان يسترزق بهذه الطريقة وللتاريخ والحقيقة أقول بل أناشد كل الجهات الرسمية في الدول التي تعرف معنى وقيمة العمل الفني ألا تسمح بإخراج أي عمل فني لأي واحد من الرواد توفي إلى رحمة الله مطالباً بإصدار قانون دولي يمنع الاتجار بمثل هذه التحف التاريخية التي تحدد للأجيال تاريخ الأمة العربية فنيا، كما أرجو ممن وهبهم الله المال والقدرة على شراء واقتناء مثل أعمال د. أحمد صبري ود. صبري راغب ود. حسني البناني ود. عبدالعزيز درويش ود.عبدالهادي الجزار وسيف ويالي وغيرهم ممن تركوا للأجيال أعمالا لا تقدر بثمن ولا يفرط بها إلا جاهل لا يعرف معنى التاريخ والتراث والأرض التي بها تعرف الأمم وتعلو شأنها ومن هنا أرجو ممن يعنيه الأمر وأصحاب القدرة المالية مصريين كانوا أو عرباً خليجيين أن يساهموا في تأسيس متحف فني كبير يليق بالاساتذة الرواد وأعمالهم التي توصل بين الاجيال وهي حلقة مهمة من تاريخ الحركة التشكيلية في مصر والعالم العربي لأن خروج أعمال الرواد الكبار من مكان ولادتها جريمة بحق الشباب المعتمد في تعليمه على تلك الأعمال التي نهبت وخرجت من مصر لتوضع في متحف عربي خارج مصر راجياً من الأستاذ الدكتور نقيب التشكليين في مصر وهو من خيرة المهتمين بالتراث المصري التشكيلي وأول المحافظين والحريصين على بقاء أعمال الرواد الكبار في مصر وعدم خروجها من بلد المنشأ وانا متأكد انه سوف يحاسب تلك العقول الفارغة التي باعت الغالي بالرخص واشتركت في جريمة سرقة التراث التشكيلي من مصر بحجج أن عمرها أقل من مئة سنة متجاهلين تاريخ واسم الفنان الرائد الذي انتقل الى رحمة الله مقابل قروش وملاليم تنتهي بعد أن نكون خسرنا تاريخاً فنياً عريقاً يهم كل التشكليين العرب. أعيد ان متحف الرواد يحفظ التاريخ التشكيلي لأبناء الشعوب العربية كلها وليس فقط لأبناء مصر، المتحف مهم جداً ومحاسبة من ارتكب هذا الخطأ أمر أهم من المهم.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث