جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 10 مايو 2018

أفا يا المذكور!

تقول الحكاية إن ثعلباً في الغابة مر أمامه أحد أشبال الأسد، فقال في نفسه، سيصبح يوماً ما هذا الشبل ملكاً للغابة، فاقترب منه واستغل صغر سنه وجسده ووجه له صفعات كثيرة أهانه بها، فذهب الشبل لأبيه الأسد شاكياً باكياً، فسأله الأسد: من هذا الذي تجرأ عليك؟ فقال له الشبل: لم أعرفه ولا أتذكر شكله ولكنه ضربني كثيراً يا أبي. أمر الأسد بجمع كل الحيوانات ووقف منادياً بينهم يقول: من الذي ضرب الشبل؟! وقد كان الثعلب جالساً بجانب الدب الذي لا يسمع جيداً، فقال له: إن الأسد يقول من يرفع يده سيكون محافظاً للغابة، فرفع الدب يده طمعاً في المنصب،فقام له الأسد وضربه على وجهه أمام كل الحيوانات وزاد في إهانته. في اليوم التالي مر الدب على مجموعة من الحيوانات فيهم الثعلب، فحاول إخفاء وجهه اتقاء للشماتة، فصاح عليه الثعلب وقال له: ما بك

يا دب تختال في مشيك علينا لكونك أصبحت محافظاً؟! انتهت الحكاية، وهي دلالة على لؤم الثعالب وممارسة الدجل، وقلب الحقائق وتسويقها. تذكرت هذه الحكاية وأنا أقرأ خبر تعيين الدكتور خالد المذكور، الشيخ الداعية المفتي رائد الوسطية، رئيس اللجنة العليا لتطبيق الشريعة، الرجل الوقور، السمح الكويتي المعتق وهو يطيح من عيون محبيه من الشعب ليسقط في أحضان الحزبية، رئيساً لجمعية الإصلاح أحد فروع وفروخ تنظيم الإخوان الدولي، عندها قلت «أفاا» يا المذكور، وأنا أصفق كفاً بكف! «أفاا» يا دكتور خالد، كنت ومعي جيل كامل نحترم ما تقدمه وتصنعه ونتابع ما تقوله باسم الدين، حتى جاء هذا الخبر ليكشف لنا الخديعة والوقيعة التي كنا نحياها. «أفاا» يا دكتور خالد المذكور، لقد كنت طوال عقود مضت ترينا ما نريد أن نراه، والحقيقة أنك ابن الحزب والتحزب، تؤيد الفوضى كما يسوقها لك يوسف ندى، وتعشق البيعة للجماعة على حساب توجهات حزبك، والله إنني أقولها متألماً، إن نزولك للانتخابات النيابية أشرف من أن تكون في هذا الموقف، وإن دخولك في العمل العام كوزير أو وكيل، أنزه لك من الولوج في هذا المولج، كلنا كما علمتنا نبحث عن حسن العاقبة، وتبين لي أنك لم تحسن ذلك، لأنك لا تملك حاسة السمع أيها الحزبي الكبير في الحزب والجماعة فقط.

جعفر محمد

جعفر محمد

وسع صدرك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث