جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 10 مايو 2018

وماذا بعد يا وزير الصحة؟

تتوالى مصائب مستشفى العدان يوماً بعد الاخر، والسيد معالي وزير الصحة يقرر تشكيل لجنة تحقيق في القضية المثارة أخيرا عن المستشفى، وهكذا يستمر الوضع على ما هو عليه من سوء الابعاد الإدارية والتنظيمية للمستشفى الذي أصبح مثالا غير جيد  للخدمات الصحية في الكويت، مع احترامنا الشديد لأعضاء الهيئة الطبية من اطباء أو للهيئة المساندة من ممرضين وممرضات الذين لا ذنب لهم، والذين قال لي احدهم ذات مرة، وكان من الجنسية الهندية، please sir go to the administration and make a complain... الدكتور يتوسلني للذهاب إلى الادارة وتقديم استياء عن الوضع العام للمستشفى، وهذا بحد ذاته ينم عن «وضع» لم يعد يتحمله ليس فقط المرضى وانما ايضا الدكاترة!

مشكلة هذا المستشفى، أرد وأقول، مشكلة إدارية وتنظيمية بالدرجة الأولى.  فمن الواضح أن الادارات السابقة والحالية، والقائمة على إدارة المستشفى، قد فشلت فشلا ذريعا في خلق مناخ إداري رصين وموثوق به عند العاملين بالمستشفى أو عند المرضى من المواطنين والوافدين.  فالمشكلة الاخيرة، والتي  تم تصوير مجموعة من المراجعات من مواطنات ووافدات وهن يفترشن الأرض، يعكس حقيقة ما ذهبنا إليه.  والمشكلة أنه في يوم الدوام التالي، ورغم محاولات ادارة المستشفى «التغطية» على الخلل الادراي في عملها عبر فيديوهات مضحكة، هبطت من السماء وفجأة الكراسي الجديدة والتي يبدو والله اعلم أنها كانت تقبع في مخازن المستشفى وهذه مصيبة اعظم. علما بأن الجميع يعلم أن الاشكالية تتمثل في تجاوز الكثيرين للدور في المراجعة ومن خلال علاقاتهم الادارية بالعاملين في المستشفى وللأسف.
الحل لمشاكل هذا المستشفى، يا معالي الوزير،  ليست في تشكيل لجنان تحقيق، بقدر ما هي في اتخاذ اجراءات صارمة عقابها الفصل وليس النقل حتى يعرف «القائمون» على المستشفى أن «الله حق».  يا معالي الوزير، إن ثقتنا بك كبيرة جدا كونك شاباً مختصاً وابن هذا «الحقل» – حقل وزارة الصحة، واعتقد شخصيا بأنك مؤهل لقيادة هذا القطاع المهم، بل إنني اراهن على نجاحك في تفعيل دور هذا القطاع وتحقيق معايير «الصحة الجيدة» التي افتقدناها في العقود الثلاثة الأخيرة,  أنت رهاننا يا دكتور باسل .. وأملنا فيك كبير جدا .. واصلاح وضع مستشفى العدان هو المحك الرئيسي لتقييم ادائك امام ابناء الكويت، وخاصة امام اهلك واحبابك واصدقائك
في محافظة الأحمدي.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث