جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 10 مايو 2018

طنش تعش

على نهج أمي الروحية «ماما زوزو» انتهجت في حياتي العلمية نهجاً توارثياً ورثته منها سلفاً وسوف أورثه لمن التقي به في حياتي خصوصاً في حالة الصدمات والعثرات التي تحتاج منا التطنيييييش ليكون لسان الحال دوما «طنش تعش تنتعش»، ما أعاد إلي الذكرى والحنين من جديد ودعاني إلى البوح ببعض الأسرار والقيم الغالية جداً على نفسي مانشيت عريض لأحد الزملاء «الحكومة طنشت التقاعد المبكر» الله وأكبر عنوان خاطب الوجدان قبل الأعين بوركت جهودكم زملائي على هذا العنوان الجاذب،وفي اطلاع سريع على هذا الخبر تبين بأن اللجنة المالية البرلمانية لم تتلق أي تعديلات حكومية على قانون التقاعد المبكر وهذا ما اعتبره بعض النواب بأن الحكومة قد طنشت القانون حيث انتهى اجتماع اللجنة دون أي إضافات أو تعديلات جديدة على قانون التقاعد المبكر حيث بقي كما تم اقراره في المداولة الأولى على أن يكون سن التقاعد للرجل 30 عاماً وللمرأة 25 عاماً وعلى أن يتم خصم 5% في حال رغب الموظف في التقاعد المبكر كحد أقصى خمس سنوات، ما استوقف القلم والفكر بنقطة جديدة عند بداية السطر فكرة التقاعد المبكر لمن يرغب كحد أقصى خمس سنوات، المواطن الكويتي مابين عرضي وغياب واستئذان وعطل رسمية أشك بأنه قد زاول عمله على أكمل وجه فهو مابين نفسيته التعبانة ومابين كسرة روتين ومابين إجازات ورحلات استكشافية حول العالم يله نطير على طيارة فوازير اعتقد بأنه قد نعم بالتقاعد المبكر على أكمل وجه فهو مسافر بكل مواسم السفر ومتقاعد عن العمل وفي أشهر الدوامات الرسمية هو أيضا متقاعد عن العمل يجوب في جولات وصولات ماين قص شريط لمجمع جديد وافتتاح مطعم وآخر لكافيه جديد يقوم بتقديم الإسبانش لاتيه بطريقة مبتكرة وفوق كل هذا وذاك زهقان ونفسيته تعبانة مسكين ليش شايل الدنيا فوق رأسك ما أنت متنعم بآخر نعيم.

المواطن الكويتي لاسيما الفئة الشبابية لا يعرف عن الإنتاجية وقواعدها أي شيئ يذكر، اليوم نحن ننصدم بمقترح اللجنة المالية نحو تقاعد مبكر للرجل بسن 30 للرجل وآخر للمرأة بسن 25 في مدة لا تقل عن خمس سنوات متى زاول الشباب عملهم على أكمل وجه لكي تقوموا بالمطالبة بالتقاعد المبكر فهم لم يقوموا بأي إنتاج يذكر للدولة أعطوا التقاعد لمن قدموا الخدمة مابين 20 إلى 25 أليس هؤلاء أحق بالتقاعد بدلا من الكتاكيت؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث