جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 25 مايو 2009

بعض الوزراء معاقون

بدر الناصر
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

وصلتني‮ ‬رسالة من الأخ فواز الحصبان الناشط في‮ ‬حقوق المعاقين‮ ‬يناشد فيها رئيس مجلس الوزراء قبل تشكيله للحكومة،‮ ‬ان‮ ‬يتم توزير بعض الأشخاص من ذوي‮ ‬الإعاقة‮.‬
وقد ذكر الحصبان أن المرأة حصلت على حقوقها في‮ ‬المجتمع وتم توزيرها،‮ ‬كما حازت على ثقة الناخبين مؤخراً،‮ ‬وناشد الحصبان إعطاء الثقة للأشخاص المعاقين و توزيرهم،‮ ‬فهم اقدر على المطالبة بحقوقهم وإقرارها في‮ ‬المجتمع،‮ ‬وقال‮: ‬ان توزير الأشخاص ذوي‮ ‬الإعاقة في‮ ‬العالم ليس جديداً،‮ ‬فلقد حاز الأشخاص ذوو الإعاقة على ثقة مجتمعاتهم بأماكن أخرى‮ ‬غير الكويت أمثال طه حسين وزير المعارف في‮ ‬مصر،‮ ‬وهو من المكفوفين،‮ ‬كما حاز عبد الرحمن وحيد رئيس وزراء اندونيسيا على ثقة الشعب الاندونيسي‮ ‬وهو من المكفوفين جزئيا عام‮           ‬2001‮/‬1999،‮ ‬وهناك أمثلة لشخصيات تاريخية‮ ‬غيرت مجرى التاريخ وهم من ذوي‮ ‬الإعاقة أمثال فرانكلين روزفيلت الذي‮ ‬كان‮ ‬يعاني‮ ‬من إعاقة حركية ولم توقفه عن النهضة ببلده،‮ ‬بل صنف من أعظم رؤساء أميركا‮.‬
كلام الحصبان جميل،‮ ‬ومناشدته لرئيس مجلس الوزراء حق مشروع،‮ ‬فهو‮ ‬يطالب بحقوق الفئة التي‮ ‬يرى أنها مظلومة،‮ ‬وهو‮ ‬يعتبر احد الأصوات التي‮ ‬تطالب دوماً‮ ‬بمعالجة أمور ذوي‮ ‬الإعاقة،‮ ‬ونحن أيضاً‮ ‬نعتبرها شريحة مهمة في‮ ‬المجتمع ومنتجة،‮ ‬فهنالك معاقون‮ ‬يحملون شهادات عليا وأصحاب خبرات لا‮ ‬يستهان بها،‮ ‬ولا جدال في‮ ‬ذلك‮! ‬ولقد حصلنا على وزراء معاقين كثر أداروا البلاد خلال كل تشكيل حكومي‮  ‬سابق وأتمنى أن لا تتعجبوا،‮ ‬فخلال التشكيلات الحكومية الماضية تم توزير وزراء معاقين،‮ ‬ولا اقصد بذلك الإهانة أو التقليل من حق احد،‮ ‬فقد تم توزير معاقين ذهنياً‮ ‬مع الأسف،‮ ‬فارجع للماضي‮ ‬القريب وقارن بنفسك تصرفات وقرارات بعض الوزراء السابقين ستجد أنها قرارات معاق عقليا،‮ ‬وهؤلاء محسوبون على المعاقين ذهنياً‮ ‬ولكن أتمنى منك اخي‮ ‬الحصبان التوضيح أكثر‮: ‬هل تريد توزير معاقين جسديا من لم تؤثر عليهم تلك الإعاقات؟ سأقولها مقدماً‮: ‬أنا معك ومؤيد لما تنشده ولكن إن كنت تريد توزير معاق ذهنياً‮ ‬رغم استبعادي‮ ‬هذا الأمر نهائيا فأقول لك باختصار‮: ‬انه قد تمت إدارة بعض الوزارات من قبل معاقين ذهنيا وضيعوا البلد‮..‬والله المستعان‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث