جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 07 مايو 2018

أين أنتم من المبادرات التطوعية غير القانونية؟

ظهرت في الفترة الأخيرة مبادرات كثيرة تطوعية قانونية وغير قانونية تحت شعارات كثيرة بهدف الاصلاح، وتحقيقا لرؤية سمو الأمير حفظه الله ورعاه، لتتميز دولتنا عن باقي الدول. لا أعترض على المبادرات التطوعية القانونية سوى عدم ظهورها وتفاعلها كالمبادرات غير القانونية والتي  تسعى وتطالب  بالاصلاح وهي على باطل بعدم قانونيتها فما بني على باطل فهو باطل، حيث تم فتح المجالات الكثيرة لاشهارها  من الجهات الحكومية وطلب الدعم من الشخصيات الحكومية والتجارية ولم يتم مخالفتها  ومحاسبتهم. وتعقد لها مؤتمرات وظهور اعلامي وهي غير موثقة قانونيا ولا تحت مظلة رسمية أو حكومية ويتم حجز قاعات فندقية للاجتماعات لا نعلم ما هو محتوى تلك الاجتماعات، سواء للقانونية أو غير القانونية.أين أنتم من اتخاذ الإجراءت السليمة القانونية ضد القائمين على تلك المبادرات والتي يتم بها خداع الشخصيات الاكاديمية والاجتماعية تحت ظل نشر الوعي والاصلاح؟ فقد سعى الكثير من الأكاديميين وأفراد المجتمع للمشاركة بعد الاعلانات  بمواقع التواصل الاجتماعي،  فنحن بمجتمع قانوني نثق به ولا نسعى للبحث وراء أي معلومة يتم نشرها بالتواصل الاجتماعي لثقتنا بالمباحث الالكترونية. وأين أنتم من الفنادق والمجمعات التي يتم حجز القاعات بها لمبادرات واجتماعات قانونية أو غير قانونية لا نعلم ما هو باطنها؟ فسؤالي للوزارات والجهات الحكومية المختصة: أين انتم من المبادرات القانونية وغير القانونية  والاجتماعات المغلقة وغير المغلقة تحت شعارات متنوعة؟ ومن يجب أن يوقف تلك المبادرات غير القانونية. أرجو أن أجد جوابا عن بعض الاسئلة والرد القانوني تجاهها بأسرع وقت... وحفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من الفتن ما ظهر منها
وما بطن.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث