جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 02 مايو 2018

قف بالطواف ترى الغزال المحرما - حج الحجيج وعاد يقصد زمزما

لم يجد هذا الشاعر مكانا يتغزل به إلا الطواف في بيت الله الحرام، على مرأى ومسمع من ضيوف الرحمن حجاج بيت الله، فأي إثم ارتكبه،وأي خطيئة ارتكبها في هذا المكان الذي يقصده الناس من كل حدب وصوب، انه فتى قريش المترف وشاعرها عمر بن أبي ربيعة، نسب الى جده وانما اسمه عمر بن عبدالله بن أبي ربيعة، وهو حذيفة بن المغيرة بن عبدالله بن عمر بن مخزوم القرشي، ولد ابن ابي ربيعة في اليوم الذي استشهد فيه أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، فسمي باسمه، وقد شب على ترف ودلال وجاه ومال، فكان يتطلب الحسان في مكة المكرمة والطائف والمدينة المنورة، فيقول فيهن الأشعار، وكان يستغل موسم الحج للتحرش بالنساء حتى انه قال:
ليت ذا الدهر كان حتما علينا
كل يومين حجة واعتمارا
وعرف بكثرة الغزل والنوادر والمجون والخلاعة وله في ذلك حكايات كثيرة، ومن قصائده المشهورة قوله:
قف بالطواف ترى الغزال المحرما
حج الحجيج وعاد يقصد زمزما
بدر اذا كشف اللثام رأيته
أبهى من القمر المنير واعظما
بدر تجلى بالطواف كأنما
قمر توسط في السماء الأنجما
سلبت فؤادي يالقومي طفلة
كالبدر محرمة بثوب معلما
عند الطواف رأيتها ملثمة
للبيت والحجر اليماني تلثما
أقسمت بالبيت العتيق لتخبري
من أنت قالت: من سلالة آدما
الاسم سلمى والمنازل مكة
والدار ما بين الحجون وغيلما
فقلت لها عديني منك موعدا
أقضي به ما قد قضاه المحرما
فتبسمت خجلا وقالت يا فتى
أفسدت حجك يا محل المحرما
كان عمر بن أبي ربيعة شاعرا مجيداً، ولم تكن العرب تقر لقريش بالتقدم عليها في الشعر حتى نشأ عمر فأقرت لها بذلك، وعمر كثير التشبب بالنساء، ومن ذلك قوله في فاطمة بنت عبدالملك:
افعلي بالأسير احدى ثلاث
وافهميهن ثم ردي جوابي
اقتليه قتلا سريحا مريحا
لا تكوني عليه سوط عذابي
أو اقتدي فإن النفس بالنفس
قضاء مفصلا في الكتاب
أوصليه وصلا تقر به العين
وشر الوصال وصل الكذاب
وكان يقال لشعر عمر بن أبي ربيعة: غزل يمان، ودل حجازي لأن أمه أم ولد اسمها مجد من حضرموت، وذكر صاحب الأغاني ان لعمر ابناً صالحاً اسمه «جوان» وعمر القائل:
هيج القلب مغان وصير
دارسات قد علاهن الشجر
ورياح الصيف قد اذرت بها
تنسج الترب فنونا والمطر
ظلت فيه ذات يوم واقفا
اسأل المنزل هل فيه خبر؟
وفيها يقول:
بينما يذكرنني ابصرتني
دون قيد الميل يعدو بي الأغر
قالت الكبرى: أتعرفن الفتى؟
قالت الوسطى: نعم هذا عمر
قالت الصغرى وقد تيمتها
قد عرفناه وهل يخفى القمر!
وقد ارسل ابن ابي ربيعة جاريته الى زينب الجمحية برسالة ضمنها هذه الأبيات:
لقد ارسلت جاريتي
وقلت لها: خذي حذرك
وقولي في ملاطفة
لزينب نّولي عمرك
فهزت رأسها عجبا
وقالت: من بذا امرك؟
اهذا سحرك السنوان
قد خبرنني خبرك
ولما تقدمت به السن وكبر اقسم الا يقول بيت شعر الا اعتق رقبة، وقد عاش ثمانين سنة، وتوفي سنة ثلاث وتسعين للهجرة وهذا التاريخ يخالف عمره من حين مولده عام ثلاث وعشرين الا إن كان عاش سبعين سنة.
دمتم سالمين

مشعل السعيد

مشعل السعيد

كلمات لا تنسى

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث