جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 01 مايو 2018

الدستور أهم من القبيلة

في الاستجوابات الأخيرة وخصوصا الاستجواب الثالث للوزيرة هند الصبيح صرح النائب الفاضل شعيب المويزري لمختلف وسائل الإعلام بأنه مع أي استجواب موجه من أي نائب لأي وزير وسوف يوقع مع المستجوبين من دون قراءة محاور الاستجواب وسيصوت مع طرح الثقة بالوزير من دون أن يستمع للمستجوب أو لدفاع الوزير حتى!
هذا الكلام قد يصدر عاطفياً من رجل الشارع البسيط، وهنا أقصد المواطن غير السياسي كممارسة، ولكن لا يجوز أن يصدر من نائب حالي ووزير سابق وقد رشح نفسه في يوم ليس ببعيد ليكون رئيساً لمجلس الأمة، ولو افترضنا جدلاً أن تصريح النائب المويزري مقبول دستورياً وقانونياً أو في عالم السياسة بصفة عامة، هل كان سيفعلها المويزري مع استجواب وزير النفط وزير الكهرباء بخيت الرشيدي؟! حتماً لا، وحتى الآن لم نسمع للنائب شعيب المويزري أدنى تصريح عن هذا الموضوع والكل يتذكرمنذ فترة بسيطة الصداع الذي أصاب رؤوسنا من كثرة تصريحاته التي أوصلها لحد الصراخ قبل كل الاستجوابات فلماذا حتى الان لم يصرح؟ أم ان القبيلة والمصالح الانتخابية أهم من مصلحة البلد والإصلاح؟
أتمنى أن أكون مخطئاً وأن نرى النائب الفاضل يقف مع الاستجواب المقدم ضد الوزير ابن الكويت وحكومة الكويت، قبل أن يكون ابن قبيلته وعمومته حتى نؤمن بأن النائب شعيب تحلى بصفة المواطنة الحقة وانتصر للدستور وأدواته وبر بقسمه وترك مسألة النجاح من عدمه في الانتخابات المقبلة على هامش أولوياته، وأشك بأن يستطيع النائب الفاضل المقامرة بمثل هكذا تصرف لأنه وإن حاول إقناع ناخبيه من أبناء القبيلة بأنه فعل ذلك من باب ذر الرماد بالعيون فسوف يأتيه الرد حاسماً بأنه وبما أنك نظرت لمصلحتك الانتخابية على حساب الوزير ابن القبيلة فلن نمنحك ثقة القبيلة، لأن الفزعة في مجتمعنا وللأسف لم تكن في يوم من الأيام للوجود الأول والأخير وهو الكويت، بل كانت وما زالت من أجل قبيلة أو تيار أو تكتل عند أغلب الشعب، إن لم يكن كله والدليل يمكن رؤيته بمنتهى البساطة من خلال تركيبة المجالس السابقة كلها إذا استثنينا التأسيسي.
لك الله يا كويت.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث