الإثنين, 30 أبريل 2018

استجوابات بالكود

بحسب الدستور والمذكرة التفسيرية يعتبر الاستجواب اتهاماً وقد ينتهي الى طلب الإدانة، وهي طرح الثقة بالوزير المستجوب كما انه حق دستوري للنائب لا ينازعه أحد عليه، وكلمة كود باللهجة المحلية تعني الكثرة والكمية وعالمياً «code» تعني التشفير والترميز.
وقد مر في التاريخ السياسي البرلماني فترات تردد فيها هذا الوصف - استجوابات بالكود - عند تقديم عدة استجوابات والفاصل الزمني بينها قصير جداً ومن أشهر تلك الفترات ما حدث في عام 2009، حين تم تقديم أربعة استجوابات من ضمنها استجواب لرئيس الوزراء السابق سمو الشيخ ناصر المحمد في فترة زمنية قصيرة جداً وتمت المناقشة في جلسة ماراثونية.
اما الكود «code» أو التشفير الذي نتج عن تلك الجلسة فهو تصريحات أعضاء مجلس الأمة المعارضين لهذه الاستجوابات في تلك الفترة، فمنهم من صرح بأن الهدف من هذه الاستجوابات كان إبعاد طرف في الأسرة لصالح طرف.
واليوم تمر الحياة السياسية البرلمانية الكويتية بإحدى هذه الفترات ويعود مصطلح - استجوابات بالكود - للتداول فنحن امام ثلاثة استجوابات متزامنة، فقد قدم النائبان عمر الطبطبائي وعبدالوهاب البابطين استجواباً لوزير النفط وزير الكهرباء والماء بخيت الرشيدي وقدم النائب صالح عاشور استجواباً لوزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل هند الصبيح وقدم النائب حمدان العازمي استجواباً لرئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، ومن المقرر ان تتم مناقشة هذه الاستجوابات في جلسة يوم غد، الأول من مايو، في المقابل بدأ التشفير والترميز الأولي يطفو على السطح وبدأت تصريحات بعض النواب بوصف الاستجوابات فمنهم من وصف احد هذه الاستجوابات بالقبلي ومنهم من وصف احدها بالطائفي، وهكذا من التسميات الانتقائية استناداً لمحور دون بقية المحاور المتعددة في كل استجواب وهي تسميات لا تعود بالنفع ولا الصالح العام، أما التشفير الحقيقي لهذا التزامن فقد يظهر لاحقاً وقد يرافقه تغير سياسي مفاجئ كحال السرّايات والتغيرات الجوية المفاجئة التي تعيشها البلاد هذه الأيام، ويرسم تكتلاً جديداً داخل المجلس فيما يتعلق بالقضايا والمناقشات المستقبلية أو قد يكون خارج المجلس وحجر زاوية لتغير كبير في المشهد السياسي ككل.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث