جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 26 أبريل 2018

خالد الحزم والعزم والحسم

لم يمض على ما كتبته في هذه الزاوية 24 ساعة والتي تضمنت مطالبة الاستاذ خالد الجارالله «بوحازم» بالانتصار لكرامة الكويت وشعبها برفض تواجد السفير الفلبيني حتى جاء الخبر من وزارة الخارجية يحمل تفاصيل اثلجت صدري ومعي كل غيور على هذه الأرض, ولم أكن لأراهن على كياسة وتمكن «بو حازم» لولا معرفتي لأدبيات هذا الرجل المعطاء, حيث كان حازماً كما هي كنيته «ابا حازم» وعازماً على رفض الاعتذار من الخارجية الفلبينية والسفير الفلبيني في الكويت دون ان يقترن بخطوة رفض تواجد السفير فكان له الحزم والعزم في ذلك كما ألحق «بوحازم» عنصر حسم الموضوع بالسرعة التي تناسبت مع المواثيق الدولية المتعلقة بتنظيم العمل الديبلوماسي, ومطبقاً لصريح الدستور الكويتي في هذا الشأن, فلك مني ومن كل كويتي وضع ثقته في وزارة الخارجية وكوادرها وانت على رأسهم, قبلة على جبين هذا العمل المتجسد بحرفيتكم العالية لما فيه من ذود عن صورة الكويت وكيانها الأممي, فإن حضورنا الدولي كدولة دستورية مؤسساتية لم يكن لولا ما نهلته يا ابا «حازم» وتعلمته من والدنا وأميرنا قائد العمل الأنساني المعجون بطينة الدبلوماسية, وهذا ما يبعث فينا الاطمئنان على استمرارية نهوض الكويت برجالاتها واتت احدهم,ولا تلتفت لمن يريد بث ما تريده نفسه في دروبكم, بغية تعثركم وان هذا الموقف ومثله الكثير من المواقف الاصيلة هي ابلغ رد على كل مشكك باخلاصكم.

جعفر محمد

جعفر محمد

وسع صدرك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث