الأربعاء, 25 أبريل 2018

تهانينا للكويت بشفاء رمز التواضع

بشّر سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أهل الكويت بخبر شفائه، وتعافيه التام، بعد رحلة العلاج الى أميركا واجراء سموه فحوصات طبية شاملة، تكللت ولله الحمد بالشفاء التام.
وقد تبادل الكويتيون التهاني بهذا الخبر السعيد، وهو بمثابة استفتاء عفوي يؤكد عمق محبة أهل الكويت لسمو ولي العهد، وحرصهم على متابعة أخبار سموه، ما يؤكد أن الكويت تتميز بعمق العلاقة بين الحاكم والمحكوم منذ تأسيسها، وان شعب الكويت يلتف حول قيادته المباركة من أسرة آل الصباح الكرام، ويبادلها مودة بمودة، وان هذه الصورة من التلاحم والتآخي هي التي أعطت الكويت هذا الوجه الحضاري المشرق، وان النسيج الوطني المتلاحم في الكويت هو الدرع الحقيقية لحماية البلاد من كل المخاطر والتحديات.
لقد فرحت الكويت بالنبأ السعيد الذي زفه رمز التواضع سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، وازداد الناس فرحاً وهم يتابعون الفيديو الذي يظهر فيه سمو الشيخ نواف الأحمد وهو يتحدث عن نتائج رحلته العلاجية، ويؤكد أنها تكللت بالنجاح التام، وقد بدا سموه ولله الحمد في أحسن حال، فقد كان مشرق الوجه، والابتسامة الأبوية ترتسم على محياه، فكان لذلك أكبر الأثر في اطمئنان أهل الكويت على صحة سموه، وابتهاجهم بعودته سالماً معافى، ليواصل جهوده المباركة في خدمة الكويت، وازدهارها، تحت قيادة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، وبالتعاون المثمر البناء مع كل أبناء الكويت، الذين جبلوا على الإخلاص والرجولة والوفاء، وكانوا دائماً وأبداً، وسوف يبقون بإذن الله، المدافعين عن وطنهم العزيز، والمخلصين لأميرهم وولي عهده، والمحبين للكويت، ليظل هذا البلد بعون الله وتوفيقه منارة للحرية والعدل والديمقراطية، وواحةً مباركة للخير والأمن والأمان.