جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 19 أبريل 2018

اسمعها مني يا شيخ

استكمالاً لجلسة البرلمان قبل السابقة والسابقة وما دار فيها من تلميح وتصريح وسجالات ومماحكات، أكتب اليوم عن جلسة الأمس وما جاء فيها، وإنه لمن الغرابة بمكان فإن النضج المفترض توافره في نواب البرلمان، طوال هذه السنوات الستين الماضية ، اتضح لي أنه نضج متخلف قادهم إلى ردة فكرية، وهنا أوجه كلامي إلى الشيخ ناصر صباح الأحمد النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الدفاع، هل تستشعر يا «بوعبدالله» كم هذا التزلف والنفاق و«العجاف» من النواب؟!  هل تدرك يا شيخ خطورة ان يمدحك من يحفر لك الافخاخ؟! هل تعلم يا معالي نائب مجلس الوزراء، كيف يريد هؤلاء ايهامك؟! علاوة على ذلك، فإن الكويت ومنذ نشأتها لم ترتبط بشخص أو رجل واحد! فإننا دولة دستورية مؤسساتية يحكمها فصل السلطات وممارسة أصول وفروع العمل العام من خلال برامج وخطط! فإن كان النواب اليوم ربطوا أحلامهم وتطوير البلد من خلال مدحك ووضع كل المهام على كاهلك، فما حاجتنا لدستور وقانون ولائحة؟! ولا تنس فهم قبلك قالوا عن سمو الشيخ ناصر المحمد انه إصلاحي وهو المخلص في أداء مهامه، وكذلك قالوا عن سمو الشيخ جابر المبارك انه رجل المرحلة وأنه سيعبر بهم للنجاح.
فإن صيت الكويت وسمعتها على المحك في هذا الجانب، وتقع عليك يا شيخ مسؤولية جسيمة، في ترجمة العمل وفق القنوات الدستورية، بعيداً عن «العجافة» من النواب وغيرهم، فأنا أول من أشار إلى وجوب الثقة برؤيتك ولزوم دعمك لما تحمله من فكر، ولكن وفقاً للدولة وليس وفقاً لما يريده المتلونون في البرلمان أو المتنفذون في الغرفة أو المتفذلكون في جمعيات النفع العام، أكتبها لك ناصحاً محباً يا شيخ، إياك والوثوق بكلامهم المنمق فإن الثعالب اعتادت على المكر في الغابة وفي السياسة.

جعفر محمد

جعفر محمد

وسع صدرك

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث