جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 19 أبريل 2018

مهابيل الطب!

ثمة ظاهرة بدأت بالانتشار بقوة في السنوات الاخيرة، ألا وهي أشباح الطب .. ولكي ألخص الموضوع وافسره هي ظاهرة بدأت تنتشر ببلداننا لأناس ليس لهم في الطب أي علاقة لا من قريب ولا من بعيد ، فتجدهم تارةً يعالجون بالقرآن وتارةً بالأعشاب وأحياناً بالطب الصيني .. الخ.

وما يخجل النفس انه عندما تسأله: هل لديك شهادة معترف بها ؟
يرد عليك بثقة : لا !!
فرأينا وسمعنا عن الكثير منهم ، فمنهم من يشفي السرطان وآخر الجلطات و.. و ..
فلا ننسى الشخص السعودي الذي ادعى أنه يعالج الناس بالكي ويشافي آثار الجلطات مثل الشلل النصفي .. وانتشر له فيديو لأحد الاشخاص يشفى على يديه من الشلل النصفي بسبب معالجته له بالكي ، وبالأخير اتضح أن المريض نصاب ومتفق مع الطبيب الوهمي!
وكذلك هناك شخص يعالج بالرقية وله قناة فضائية واشتهر بذلك واستمر على هذا المنوال سنوات الى أن استغنى وأصبح ثرياً وأغلق القناة و«البزنس» أيضاً ..
ومن عجائب الحكايات التي رويت لي أن أحد المعالجين بالرقية وهو متدين يأخذ علب المياه البلاستيكية الفارغة ويعبئها في البيت من مياه الصنبور ويبيعها بأضعاف مضاعفة لأنه قارئ عليها القرآن!
والحكاية الأقوى هي أنه من كثرة الزبائن لا يرقي علب المياه البلاستيكية واحدة تلو الاخرى وينفخ عليها ، بل يقول لهم افتحوا العلب - وطبعاً بها مياه - ويقرأ على الجميع عن طريق الميكرفون وبذلك يوفر الوقت على الزبائن !!
أي جنون وخزعبلات هذه بزمن الطب تطور كثيراً؟!
وأذكر أحد الأشخاص من الجنسية الاردنية يعالج بالحجامة وهو متدين - ونحن لنا الظاهر - فقلت له أريدك تعمل لي حجامة بعد صلاة الفجر حسب ما روي عن الاحاديث النبوية، فغضب وكأنني سببته ووضحت له وجهة نظري بأنني أريد هذا الوقت امتثالاً للحديث النبوي، وأعتقد والله أعلم أنه أول مرة يسمع هذه المعلومة!
وأذكر والله على ما أقول شهيد حادثة أخرى له بأن أحد الأصحاب قال لي حكايته بأن أخيه مريض بالسكر فذهب إليه ، وقال له الحجام : نعم أنا أشفيك من السكر بعمل الحجامة..
وفعلاً عمل له الحجامة وبعدها قال له: لا تأخذ حبوب السكر لأنك شفيت من المرض..
وفعلاً صدقه صاحبنا وبعدها بأيام أصابه إعياء وتعب بسبب عدم أخذه لحبوب السكر!
وكل هذا بسبب الطبيب النصاب ، فلو أصابه مكروه، لا سمح الله، فهو بذمة هذا الطبيب الشبح.
فنصيحتي: كثر اللغط والكلام حول هذه المهنة والكل يدعي أنه معالج وطبيب والموضوع غير قابل للتجربة لأنها قد تؤدي الى عواقب لا تحمد عقباها .
وأخيراً أرجو من الجهات المختصة كوزارتي التجارة والداخلية محاربة هذه الظواهر والضرب بيد من حديد .
ودمتم بحفظ الله .

• نكشة:
«الوهم نصف الداء ، والإطمئنان نصف الدواء ، والصبر أولى خطوات الشفاء».ابن سينا

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث