جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 08 فبراير 2009

عظم الله أجركم بالديمقراطية ومجلس الأمة‮!‬

بدر الناصر

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أصبحت حدس تفكر في‮ ‬النيل من رئيس مجلس الوزراء بعد أن خسرت مشروع الداوكيميكال الذي‮ ‬قام بالتوقيع على عقده آنذاك وزير النفط السابق العليم والمنتمي‮ ‬إلى حدس،‮ ‬والتي‮ ‬بدورها أصبحت تشعل فتيل أزمة لا تنتهي‮ ‬في‮ ‬البلاد،‮ ‬وقد حذرت في‮ ‬مقال سابق من أن بعض أعضاء‮ »‬حدس‮« ‬من‮ ‬يريد الانتقام قدر المستطاع من رئيس الحكومة‮!‬
الانتقام من رئيس الحكومة عبر استجوابهم الفرعوني‮ ‬الذي‮ ‬قرر بعد ستة أسابيع،‮ ‬ولا اعلم هل لأنهم‮ ‬يريدون بذلك رد الاعتبار وهذا المشروع الذي‮ ‬خسرت حدس بعض العمولات والكثير جراء رفضه الذي‮ ‬حصل بالإجماع أصلا؟‮! ‬هذا ما اعرفه وثبت أمامي‮ ‬من خلال الممارسات الأخيرة،‮ ‬فأنا أرى أن هذا الاستجواب‮ ‬يريدون به ويعتقدون بأن الحكومة ستخضع لمطالباتهم المعدمة أساسا وهي‮ ‬التي‮ ‬ستكون من اجل الداو‮  ‬الذي‮ ‬أهلكنا موضوعه،‮ ‬ولكن عندما رفض هذا المشروع رأت حدس انه وكمال‮ ‬يقال(حرقت كرتها‮) ‬الحكومة شعبيا بعد تخليها عنهم كما تدعي‮ ‬هي‮ ‬ولكن دون إعلان مكشوف للشعب الكويتي‮ ‬حتى لا تضع نفسها في‮ ‬مأزق‮ ..‬وكأنها لا تعلم أن الشعب ليس مغفلا إلى هذا الحد‮!‬
في‮ ‬الواقع إنهم احترقوا منذ فترة طويلة بعدما سحب البساط من تحتهم السلف.والأمر الآخر دخول المليفي‮ ‬على الخط ومن ثم أتى الشعبي‮ ‬ليجهزوا ويعلنوا أنهم سيستجوبون ناصر المحمد،‮ ‬رغم انه لم‮ ‬يمض على تشكيل الحكومة إلا فترة بسيطة مقرونة بمشكلة تلو الأخرى‮.. ‬وبذلك لاحظ‮ ‬يا عزيزي‮ ‬القارئ مدى الاستهتار‮  ‬بالدستور وبمواده والتي‮ ‬حظي‮ ‬بها النائب،‮ ‬بهذه الميزة والذي‮ ‬كفله له واستخدامهم لها بشكل عبثي‮. ‬والآن بعد أن شعر بعض النواب بخطر الأوضاع كونها ربما ستؤدي‮ ‬لحل المجلس فأصبح كل منهم‮ ‬يشمر عن ساعديه ليظهر للشعب الكويتي‮ ‬انه قدم استجوابه ضد رئيس الحكومة،‮ ‬ويحاولون كسب تعاطف ناخبيهم قبل فوات الأوان وكسب موقف أرى انه‮ »‬فاشل«لأن الشعب أصبح‮ ‬يعرف حقيقة هؤلاء النواب‮. ‬فنلاحظ أيضا تهافت هؤلاء النواب للاستجواب‮ .. ‬فـ‮ »‬حدس‮« ‬تقرر بعد ستة أسابيع حتى‮ ‬يحاولوا أن‮ ‬يحصلوا على بعض‮ »‬القرنقوش‮« ‬وان لم‮ ‬يكن فهم سجلوا موقفهم أن حصل الحل بعده‮! ‬وأتى المليفي‮ ‬الذي‮ »‬خربها عليهم‮« ‬وهو أيضا‮ ‬يريد أن‮ ‬يسبق الزمن قبل فوات الأوان وتسجيل موقف بعدما صرح أن استجوابه ربما سيكون بعد أسبوع ولحقهم الشعبي‮ ‬أيضا وسوف‮ ‬يقرر بين تلك الفترتين استجوابه‮! ‬لا أقول سوى كلمة واحدة عظم الله أجركم‮ ‬يا كويتيين بالديمقراطية وأقولها الآن أيضا على مجلس الأمة السلام حتى إشعار آخر‮. ‬والله المستعان‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث