جريدة الشاهد اليومية

السبت, 31 مارس 2018

التابع والصبي والفداوي

كثر في الآونة الأخيرة تداول مفردات التابع والصبي والفداوي في وسائل التواصل الاجتماعي !فهل يا ترى هناك فرق في معنى هذه المفردات؟! يقال إن التابع عادة يتبع القائد أما بسبب اقتناع التابع بالقائد «المتبوع» أو بسبب إجبار القائد للتابع بالقوة! أما مفردة الصبي فهي تشير عادة للشخص الصغير بالعمر أو المقام ويعمل مقابل أجر عند « المعزّب» أو ولي الأمر وهو يأتمر بأمر المعزّب ومطيع  له في طلباته ربما بسبب الحاجة أو الخوف من سطوة المعزّب بقطع رزقه!
أما الفداوي فهو الحارس الشخصي للمعزّب والمطيع له في أوامره ونواهيه! وعادة ما يكون الفداوي مسلحاً ويتصف بالقوة وإطاعة الأوامر!
هذه المفردات برزت في فترات متفرقة في المجتمع الكويتي بسبب التطور السياسي والاقتصادي والاجتماعي والإداري بدولة الكويت. ولكن زادت مفردات الصبي والفداوي في الآونة الأخيرة بسبب بعض الممارسات السياسية والاجتماعية وبصيغة جديدة New Look بسبب التغييرات والأحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية ومن خلال تناولها بوسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي.
ويبدو أن الدواوين بالمجتمع الكويتي ستنشغل خلال الأسابيع وربما الأشهر المقبلة بهذه المفردات.
أما مفردة «التابع» والتي كثيرا ما نتناولها في محاضرات ومنتديات القيادة والإدارة فلن تحظى بنفس الاهتمام الذي ستحظى به مفردتا  «الصبي والفداوي».
أتمنى أن لا تسهم هذه المفردات وبمفهومها الجديد New Look في زيادة التشتت والتشرذم بين الكويتيين والناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي ورواد الدواوين الكويتية.
ودمتم سالمين.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث